توم هانكس: البشرية تفتعل جحيما على الأرض

بطل ثلاثية براون الشهيرة

فلورنسا (إيطاليا) - اعتبر الممثل توم هانكس ان "الجهل هو اكبر خطر على البشرية" في تلميح ربما الى المرشح الجمهوري للبيت الابيض دونالد ترامب خصوصا وان النجم الاميركي هو من المساهمين الكبار في الحزب الديموقراطي.

واكد هانكس خلال مؤتمر صحافي نظم في قصر بالاتسو فيكيو الذي صورت فيه مشاهد كثيرة من فيلمه الاخير "إنفرنو" الذي يقدم في عرض اول في فلورنسا السبت "نحن عند منعطف في تاريخنا، العالم يتغير وخير دليل على ذلك ما يحصل في الشرق الاوسط منذ خمس سنوات".

ومضى الممثل الحائز جائزتي اوسكار يقول "قد ترد بعض الدول بطريقة مبسطة على مشاكل معقدة جدا".

وقد جلس الى جانبه المخرج رون هاورد والممثلون عمر ساي وفيليسيتي جونز وعرفان خان فضلا عن الكاتب دان براون مؤلف الكتاب الذي اقتبس منه "إنفرنو".

واضاف هانكس "يبدو ان الفوضى تعم العالم لكن لو القيتم نظرة على التاريخ او قرأتم كتب دان براون ستجدون ان العالم لطالما وقف عند منعطف كهذا حيث كان ينبغي علينا ان نتعايش مع الاخرين".

وكما في الجزئين السابقين من هذه السلسلة يتمحور الفيلم على الرموز والبطانية.

واوضح الممثل الاميركي "دان بروان يروي جحيما افتعل على الارض، دانتي يصف مكانا محددا جدا اما العالم الارهابي في الفيلم فيقول لنا اننا نحن من يفتعل جحيما خاصا بنا من مشاكل بيئية واشخاص يعاملون كعبيد.. لقد افتعلنا جحيما لجزء اخر من البشرية".

ويؤدي الممثل للمرة الثالثة دور الاستاذ في علم الرموز روبرت لانغدون بعد "دافينتشي كود" و"انغيلز اند ديمنز".

وصور "إنفرنو" في فلورنسا خصوصا، وصورت مشاهد منه في تركيا واليابان أيضا.

ويقوم توم هانكس ببطولة "انفرنو" استكمالا لما بدأ به في الفيلمين السابقين إلى جانب النجم الفرنسي عمر ساي، الذي سطع نجمه في هوليوود بعد قيامه ببطولة فيلم "إكس مان"، ويشاركهما البطولة كلا من فيليستي جونز وبن فوستروعرفان خان.

وتدور أحداث الفيلم في إيطاليا وتتحدث عن الجحيم كما جاء في الجزء الأول من القصيدة الملحمية الكوميديا الإلهية التي ألفها دانتي في القرن الرابع عشر، في إحداث مليئة بالتشويق والغموض.

ويتناول الفيلم رجلا يدعى روبرت لانغدون الذي يعود توم هانكس لتجسيده في هذا الجزء أيضا، استيقظ لانغدون في إحدى مستشفيات مدينة فلورنسا الإيطالية ليجد نفسه فاقدا للذاكرة لأيام قليلة ماضية، ويجد نفسه مطاردا من بعض الجهات الإجرامية لمعرفته فك بعض الرموز المعقدة التي تحتوي على قوى خارقة، فيحاول الهرب منهم بمساعدة الطبيبة سيينا بروكس.

وكان فيلم "دافنشي كود" قد حقق نجاحا منقطع النظير وقت عرضه عام 2006 بإيرادات بلغت 785 مليون دولار، كما حقق فيلم "ملائكة وشياطين" الذي صدر عام 2009، 486 مليون دولار.