ايران تصطنع توترا عسكريا مع السعودية في هرمز

تمارين سعودية على حماية الممر الإستراتيجي

طهران - حذر حرس الثورة الايراني السعودية التي تجري مناورات عسكرية في مضيق هرمز الاستراتيجي وحوله من دخول سفنها المياه الايرانية او اقترابها منها، وفق ما افادت وسائل الاعلام الايرانية الخميس.

وقالت قوة النخبة الايرانية في بيان نشرته وسائل الاعلام ان "القوات البحرية لحرس الثورة تعتبر ان هذه المناورات هي مصدر لاثارة التوتر وزعزعة الاستقرار في الخليج".

وكانت ايران أجرت في الشهور الاخيرة عددا من التمارين العسكرية في الخليج.

وحذر البيان من انه "لا يسمح بدخول اي من القطع العسكرية المشاركة في هذه المناورات الدعائية الى المياه الاقليمية الايرانية، ولا حتى (العبور) من المياه الحرة القريبة من المياه الاقليمية الايرانية"، وبان ايران لن تعتبر "ان مثل هذا المرور لن يمثل ضررا".

وقال حرس الثورة انه سيرد "بطريقة متكافئة وفورا" على "اي تحرك او جهد او عمل يضر بالسلام والامن في الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان".

بدأت القوات البحرية السعودية الثلاثاء مناورات "درع الخليج 1" وقال قائد التمرين العميد البحري الركن ماجد بن هزاع القحطاني انها "من أضخم المناورات التي ينفذها الأسطول الشرقي في الخليج العربي وبحر عمان مرورا بمضيق هرمز".

وكان قائد القوات البحرية الفريق الركن عبدالله بن سلطان السلطان أكد الأسبوع الماضي أن المناورات تهدف إلى الدفاع "عن حدود المملكة وحماية الممرات الحيوية والمياه الإقليمية وردع أي عدوان أو عمليات إرهابية محتملة قد تعيق الملاحة في الخليج العربي".

وتقع السعودية وايران على طرفين متقابلين من الخليج، وسبق لطهران ان لوحت باغلاق المضيق في وجه الملاحة البحرية، في حال اي مواجهة مع خصومها الاقليميين.

ويسود توتر العلاقة بين ايران ودول الخليج، خصوصا السعودية. وقطعت الرياض علاقاتها مع طهران في كانون الثاني/يناير، اثر هجوم على سفارتها من قبل محتجين على اعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وتقف السعودية وايران في مواجهة بعضهما حيال نزاعات مختلفة في المنطقة لاسيما في سوريا واليمن.

وفي نهاية ايلول/سبتمبر، اجرت ايران مناورات بحرية في مضيق هرمز بمشاركة سفينة حربية ايطالية.

ويعد مضيق هرمز من أهم الممرات المائية ويفصل بين الخليج وبحر عمان وتمر عبره سفن تنقل كميات ضخمة من النفط المصدر من السعودية والكويت والعراق وايران.