اجتماع في اسطنبول لمنتجي النفط لمناقشة تطبيق اتفاق تجميد الإنتاج

التفاصيل الاتفاق لاتزال محل نقاش بين المنتجين

الجزائر - قال وزير الطاقة الجزائري نورالدين بوطرفة لتلفزيون النهار المحلي إن منتجي النفط من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها يخططون لاجتماع غير رسمي في اسطنبول من الثامن إلى الثالث عشر من أكتوبر/تشرين الأول لمناقشة سبل تطبيق اتفاق الإنتاج الذي توصلت إليه دول أوبك في الجزائر في سبتمبر/ايلول.

وقال بوطرفة في مقابلة تبث الخميس، إن اتفاق الجزائر لخفض الإنتاج سيسري لمدة تصل إلى عام.

وارتفعت أسعار النفط نحو سبعة بالمئة في سبتمبر/أيلول مواصلة مكاسبها للشهر الثاني على التوالي بعد أن كشفت أوبك عن خطط لتقليص الإنتاج إلى ما بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا. ومازالت التفاصيل محل نقاش بين المنتجين.

وينظر بعض أعضاء أوبك إلى إعادة العمل بسقف للإنتاج جرى التخلي عنه قبل عام بسبب الخلافات السعودية - الإيرانية باعتباره عاملا حاسما لمساعدة المنظمة على إدارة سوق متخمة بالمعروض ودعم الأسعار التي هبطت إلى أقل بكثير من احتياجات الميزانية لغالبية المنتجين.

ولسنوات عديدة هيمنت الخلافات بين السعودية أكبر منتج للنفط في أوبك وغريمتها إيران على المناقشات في قاعة المؤتمرات في المنظمة.

لكن ما إن تمكن الطرفان من التوصل إلى حل وسط نادر في اجتماع على هامش منتدى الطاقة الدولي في الجزائر، حيث خففت المملكة موقفها حيال طهران، حتى ظهرت قوة كبرى ثالثة في أوبك هي العراق.

وقد تجاوز العراق إيران ليصبح ثاني أكبر منتج للخام في التكتل منذ أعوام عديدة إلا أنه ظل بعيدا عن الأضواء داخل المنظمة، لكن بغداد جعلت الجميع يشعرون بحضورها في اجتماع الجزائر، إلا أن ما فعله العراق لم يسعد لا السعودية ولا إيران.

وقد أبلغ وزير النفط العراقي الجديد جبار علي اللعيبي نظيريه السعودي خالد الفالح والإيراني بيغن زنغنة في لقاء مغلق في الجزائر بأنه "اجتماع لجميع وزراء أوبك"، بحسب ما قاله مصدر مطلع.

وأضاف اللعيبي أنه لا يحبذ فكرة وضع سقف للإنتاج مجددا عند 32.5 مليون برميل يوميا، بحسب مصادر في المنظمة.