نوبل للكمياء من نصيب بحث حول 'أصغر الآلات في العالم'

'جزيئات تؤدي مهمة عند إضافة الطاقة لها'

ستوكهولم - أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم اليوم الأربعاء فوز العالم الفرنسي جان-بيير سوفاج والاسكتلندي جيه. فريغر ستودارت وبرنارد فرينجا الهولندي الأصل بجائزة نوبل في الكيمياء هذا العام لعملهم في مجال تصميم وتركيب الآلات الجزيئية.

وقالت الأكاديمية في بيان إعلان الجائزة التي تبلغ قيمتها ثمانية ملايين كرونة سويدية (931 ألف دولار) "لقد طوروا جزيئات ذات تحركات يمكن التحكم فيها ويمكن أن تؤدي مهمة عند إضافة الطاقة لها".

وهذه ثالث جائزة نوبل يتم إعلانها هذا العام بعد إعلان جائزتي نوبل في الفيزياء والطب يومي الاثنين والثلاثاء.

منحت جائزة نوبل الفيزياء للعام 2016 الثلاثاء الى البريطانيين الثلاثة ديفيد ثاوليس وف دانكن هولداين وج. مايكل كوستيرليتس لابحاثهم حول المادة.

وقالت مؤسسة نوبل ان ابحاث العلماء الثلاثة "اتاحت احراز تقدم في الفهم النظري للاسرار الغامضة للمادة، وفتحت آفاقا جديدة في تطوير مواد مبتكرة".

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم إن اكتشافاتهم باستخدام الرياضيات المتقدمة عززت البحث في فيزياء المادة المكثفة أو التي تتعامل مع الخصائص الجوهرية للمادة وأثارت آمالا لاستخدامات أخرى في الأجيال الجديدة من الالكترونيات والموصلات فائقة التوصيل أو أجهزة الكمبيوتر الكمية .

ولا تستخدم أجهزة الكمبيوتر الكمية مثل أجهزة الكمبيوتر العادية لأداء معظم المهام اليومية لكنها تمتلك المقدرة على حل بعض المشاكل الرياضية بشكلٍ سريع .

وقالت الأكاديمية في بيان لمنح الجائزة التي تبلغ قيمتها ثمانية ملايين كرونة سويدية (937 ألف دولار) "بفضل عملهم الرائد فإن البحث يجري الآن عن أشكال جديدة وغريبة للمادة.

"أشخاص كثيرون يأملون في تطبيقات مستقبلية في كل من علوم المادة والالكترونيات".

ومنحت جائزة نوبل للطب للعام 2016 الاثنين الى الياباني يوشينوري اوسومي لأبحاثه عن الالتهام الذاتي التي ادت دورا حاسما في فهم تجدد الخلايا وردة فعل الجسم على الجوع والالتهابات.

وقالت لجنة منح جائزة نوبل بمعهد كارولينسكا السويدي في حيثيات قرارها إن "أوسومي حصل على الجائزة لاكتشافه آليات الالتهام الذاتي، حيث ساهمت أبحاثه في تفسير عملية تحلل الخلايا المتضررة، وكيفية قيام الخلية بإعادة تدوير مكوناتها".

وأضافت اللجنة أن "أبحاث الالتهام الذاتي لعبت دورا حاسما أيضا في فهم تجدد الخلايا، وردة فعل الجسم على الجوع والالتهابات".