الموت ينكب النشيد الوطني الكويتي في ملحنه

من مؤسسي الفن الموسيقي الكويتي الحديث

واشنطن - قالت وكالة الأنباء الكويتية إن الملحن والباحث الموسيقي إبراهيم الصولة ملحن النشيد الوطني للكويت توفي الثلاثاء عن 81 عاما بعد صراع مع المرض.

ونعى وزير الإعلام الشيخ سلمان الصباح الصولة مؤكدا ان رحيله مثل خسارة كبيرة للأسرة الفنية والموسيقية الكويتية والخليجية.

وذكر الشيخ سلمان أن فنان الكويت الراحل يعد من مؤسسي الفن الموسيقي الكويتي الحديث على أسس علمية.

وأكد ان الراحل لم يكن فنانا وموسيقيا، فحسب بل كان باحثا ومطوراً للقوالب الموسيقية منذ بداياته الفنية بالمركز الثقافي العمالي عام 1960، ثم مركز رعاية الفنون الشعبية عام 1961، ثم التحاقه بإذاعة دولة الكويت كموسيقي وفنان مجدد إلى أن شغل وظيفة رئيس قسم الموسيقى فيها عام 1981.

ولد الصولة في 1935 ودرس الموسيقى في مصر فحصل على الدبلوم العالي في الآلات الموسيقية من المعهد العالي للموسيقى العربية.

عمل في بداياته الفنية في المركز الثقافي العمالي ثم مركز رعاية الفنون الشعبية كما عمل مشرفا في استديو إذاعة الكويت وعين رئيسا لقسم الموسيقى.

ويعد الصولة أكثر الفنانين الكويتيين غزارة في الإنتاج إذ تزخر مسيرته بنحو ألف عمل فني بين الغناء والتلحين كان أبرزها تلحين النشيد الوطني الكويتي.

وتجاوزت أعمال إبراهيم الصولة التي غناها ولحنها نحو ألف عمل فني جمعت شتى ألوان الموسيقى والغناء أثرى بها المكتبة الموسيقية الخليجية.

وحصل الفنان الراحل على العديد من الأوسمة من الكويت وخارجها ونال وسام الكويت عن تلحينه النشيد الوطني كما تم تكريمه في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية عام 2000.