المحكمة الرياضية تحمل شارابوفا 'بعض المسؤولية' في التنشّط

قرار مخفف بتسعة اشهر

لوزان (سويسرا) - اعلنت محكمة التحكيم الرياضي (كاس) الثلاثاء في لوزان انها خفضت عقوبة الايقاف المفروضة على لاعبة كرة المضرب الروسية ماريا شارابوفا بعد ان وجدت انها تتحمل بعض المسؤولية في انتهاكها لوائح مكافحة المنشطات.

وخفضت المحكمة عقوبة الايقاف المفروضة على شارابوفا من عامين الى 15 شهرا.

وقالت المحكمة التي تتخذ من سويسرا مقرا لها في بيان إن "شارابوفا انتهكت احدى لوائح مكافحة المنشطات وبينما تم ذلك 'بغير قصد' فإنها تتحمل بعض المسؤولية".

وكانت شارابوفا (29 عاما) اوقفت في 8 حزيران/يونيو من قبل الاتحاد الدولي للعبة لمدة عامين بسبب الاستمرار في تناول عقار الملدونيوم بعد وضعه مطلع العام الحالي على لائحة المواد المحظورة.

واكدت "كاس" الاثنين انها "ستذيع حكمها المتعلق بماريا شارابوفا والاتحاد الدولي لكرة المضرب في 4 تشرين الاول/اكتوبر عند الساعة 00ر15 بالتوقيت المحلي".

وكان الحكم منتظرا في 18 تموز/يوليو لكن "كاس" اجلت قرارها لاول مرة الى 19 ايلول/سبتمبر من اجل اتاحة الوقت امام الاطراف المعنية "لتقديم العناصر التي تجيب على مختلف الاسئلة".

ولم تستطيع شارابوفا الفائزة بفضية اولمبياد لندن 2012، المشاركة في اولمبياد ريو دي جانيرو 2016 في آب/اغسطس بسبب الايقاف.

واعلنت شارابوفا بنفسها ان نتيجة الفحص الذي خضعت له في 7 آذار/مارس في لوس انجليس كانت ايجابية، واعترفت في الوقت ذاته بانها استمرت في تناول الملدونيوم في 2016، نافية علمها بانه موضوع على لائحة المواد المحظورة.

وتسري العقوبة من 26 يناير/كانون الثاني 2016.