'أمور شخصية' في مهرجان بيروت الدولي للسينما

حوار منقطع بين الاجيال

بيروت - يرصد فيلم "أمور شخصية" قصة عائلات من الجيل الأول والثالث للنكبة الفلسطينية ويستعرض العلاقات الزوجية المتشابكة لأزواج شابة من خلال أحداث مختلفة تترابط وتتقاطع في تفاصيلها وحالاتها.

ويعرض الفيلم الفلسطيني الذي تخرجه مها الحاج ضمن مهرجان بيروت الدولي للسينما في دورته السادسة عشرة المنعقدة بين 5 أكتوبر/تشرين الاول لغاية 15 منه، ويظهر المهرجان في أغلب أفلامه مواضيع تتناول قضايا الهجرة واللجوء والحرب.

وكان الفيلم الروائي "امور شخصية" للمخرجة الفلسطينية ضمن الأفلام التي تنافست في مسابقة "نظرة ما" في مهرجان كان الذي عقدت دورته التاسعة والستينن بين 11 حتى 21 مايو/أيار 2016.

وحاز الفيلم بعد عرضه في كان على إجماع النقاد العالميين الذين شاركوا في المهرجان، بكونه أحد العلامات الفارقة في مسيرة الأفلام الروائية العالمية، حيث أثنوا على مقوماته السينمائية خاصة في النص الروائي والإخراج.

و"أمور شخصية" فيلم يغوص في قلب الواقع الفلسطيني الاجتماعي والسياسي عن طريق قضايا العائلة، ففي الفيلم يعيش كل جيل من بين الأجيال الثلاثة بعد النكبة أزمته الخاصة والتي لا يملك لها حلا أو لا يقوى على حلها.

ويقدم "أمور شخصية" قصة زوجين عجوزين يعيشان في الناصرة على وقع حياة بطيئة وصامتة انقطع فيها الحوار.

ويظهر في الفيلم الزوج صالح يمضي ساعات طويلة على الحاسوب ويحيره نفور رفيقة دربه له، فالزوجة نبيلة منغمسة دائماً في حياكة الصوف أو متابعة المسلسلات، ووراء الحدود في رام الله، يعيش ابنهما طارق المتشبث بعزوبيته رغم وقوعه التدريجي في حب فتاة تدعى ميساء.

وفي رام الله أيضاً تعيش ابنتهما سمر الحامل وزوجها جورج الميكانيكي الذي تصادفه فرصة للعمل كممثل، وفي بيتهما تحوم جدة جورج، التي فقدت الذاكرة.

ويشارك في بطولة "أمور شخصية كل من: ميساء عبدالهادي، دريد لداوي، عامر حليحل، حنان حلو، زياد بكري، سناء شواهدة ومحمود شواهدة.

وقدمت مها الحاج التي كتبت سيناريو الفيلم الروائي الاول لها افلاما قصيرة من ابرزها "برتقال" الذي فاز بجائزة الفيلم القصير المفضل لدى الجمهور في مهرجان "مونبلييه" في فرنسا عام 2012.

ويشارك الفيلم بعد مهرجان كان الدولي في أهم المهرجانات الدولية للأفلام الروائية منها مهرجانات زيوريخ وبيروت ووارسو وساو باولو وهونغ كونغ وآيسلاندا.

وعن الفيلم قالت المخرجة مها الحاج في حديث لها لوسائل الإعلام: 'إنها قصة حب تحت الاحتلال، يحاول الفيلم تصوير أبعاد غائبة للانتماء الفلسطيني تحركها الأمور الشخصية مثل الوحدة والحب والشغف".

ويشار إلى أن برنامج الدورة السادسة عشرة لمهرجان بيروت السينمائي الذي يستقبل فيلم "امور شخصية" يتميز، كما ذكرت مديرة المهرجان كوليت نوفل، بالأفلام التي تتطرق إلى أبرز القضايا الاجتماعية والإنسانية والسياسية في المنطقة العربية والعالم، حيث يلقي المهرجان الضوء على الهجرة والنزوح والإرهاب والحروب الأهلية، والاستعباد الجنسي والعنف الزوجي وقضايا المثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي والمتحوّلين جنسياً.

كما أشارت نوفل إلى أن الأفلام التي يتضمنها برنامج المهرجان، تتوزع على مسابقتي الأفلام الشرق أوسطية القصيرة والأفلام الشرق أوسطية الوثائقية، وفئتين خارج المسابقة هما "البانوراما الدولية" و"جبهة الرفض"، والأخيرة مؤلفة بمعظمها من قسم "الساحة العامة"، إضافة إلى قسمين، أحدهما للأفلام التي تعنى بالبيئة، والثاني للأفلام التي تتناول موضوع الغذاء.