توقف جزئي لإنتاج الفوسفات بقفصة بعد استئناف الاحتجاجات

لا نوايا للاقلاع عن الاحتجاجات

قفصة (تونس) - بعد مدة قصيرة من عودة مراكز الحوض المنجمي إلى سالف نشاطها، توقف العمل من جديد على إثر تنفيذ عدد من المعطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا اعتصاما في الشركة للمطالبة بتخصيص نسبة لخريجي الجامعات المعطلين عن العمل وعدم إقصائهم من مناظرة انتداب 1700 عون تنفيذ للشركة، واحتجاجا على الشروط التي تم بها قبول المترشحين.

قال مسؤول إن محتجين أوقفوا إنتاج الفوسفات في تونس بشكل جزئي بعد شهر من إعلان شركة فوسفات قفصة الحكومية عن اتفاق لتعيين عاملين جدد لإنهاء مظاهرات عطلت الإنتاج لشهور.

وأصبحت الاحتجاجات في قفصة أحد أول الاختبارات أمام الحكومة الجديدة برئاسة يوسف الشاهد الذي قال إنه سيتخذ موقفا قويا من الاعتصامات التي أضرت باقتصاد البلاد.

وكانت شركة فوسفات قفصة قالت في سبتمبر أيلول إنها ستعين 2800 عامل جديد بعد أن عطلت احتجاجات بسبب الوظائف الإنتاج وأدت لنفاد المخزونات وهددت بوقف الصادرات التي تمثل مصدرا مهما للدخل بالنسبة للحكومة التونسية.

وقال علي الهوشاتي وهو مسؤول في الشركة إن خريجين عاطلين عن العمل استأنفوا احتجاجات للمطالبة بدمجهم في مخطط الوظائف مما أدى لتوقف الإنتاج الجمعة في وحدة المتلوي المسؤولة عن أكثر من نصف الإنتاج في قفصة.

وصرح الرئيس المدير العام لشركة فسفاط قفصة والمجمع الكيميائي التونسي رمضان صويد لصحيفة محلية أن الشركة كانت قد التزمت بتعهداتها السابقة وأعلنت عن مناظرة لانتداب 1700 عامل يوم 20 سبتمبر/أيلول وهي مناظرة ليست ذات طابع اجتماعي بل فني باعتبار أنها تندرج في إطار الاحتياجات الفنية للشركة والاختصاصات المطلوبة، تخص أعوان التنفيذ، وقد تم خلالها مراعاة جميع المقاييس المعتمدة.

وأضاف ولئن أعرب العديد من العاطلين عن فرحهم بهذه المناظرة فإن أصحاب الشهائد العليا من العاطلين يطالبون بحصص فيها، مشيرا إلى أن الشركة أيضا أعلنت الجمعة عن مناظرة لانتداب أعوان للشركات الفرعية، حوالي 67 انتدابا، منها 62 انتدابا لشركة نقل المواد المنجمية حسب الاختصاصات.

كما الرئيس المدير العام للشركة أكد أن الشركة ستعلن عن مناظرة لسد الشغورات إلى جانب الإعلان عن بعث، حزمة من المشاريع لتنويع دخل الشركة وسيتم عرضها على المصادقة، كمساهمة من الشركة لتهدئة الأجواء والتوترات الاجتماعية والتشجيع على المبادرة الخاصة بالجهة.

وأنتجت تونس نحو 8.26 مليون طن من الفوسفات في 2010. لكن الإنتاج تراجع بعد الانتفاضة الشعبية عام 2011. وأنتجت البلاد أربعة ملايين طن العام الماضي وقالت وزارة الطاقة إن الإنتاج في الشهور الستة الأولى من 2016 بلغ 1.86 مليون طن.