'التانغو كوير' للتخلص من هيمنة الرجل في الرقص

'من الجيد رؤية التانغو على انه حركة'

بوينوس ايريس - يقوم التانغو عادة على هيمنة الرجل الذي يقود المرأة في خطوات الرقص اما "التانغو كوير" فهو يبتعد عن المعايير التقليدية ليشكل ازواجا بين رجلين او امرأتين يتناوبون على الادوار.

وتوضح يوكو ارتاك الراقصة ومدربة "التانغو كوير" في بوينوس ايرس لطلابها "التانغو مرآة للمجتمع الذي يهيمن فيه الرجل".

وتضيف شريكتها ليليانا شينلو "نحن نريد ان نظهر ان التانغو هو شخصان يرقصان اكان الامر يتعلق بامرأتين او رجلين او رجل وامرأة".

ويصغي اليهما ازواج مختلطين او مؤلفين من رجلين او امرأتين. وهم يحبذون رقص التانغو المجرد من كل الافكار الموروثة والمرتبطة بالجنسين.

في هذه الرقصة تقود يوكو شريكتها ليليانا وتقومان بخطوات متتالية ومن ثم تتوقفان لتتولى ليليانا القيادة بدورها. ويشكل ذلك ثورة في اوساط التانغو المحافظة.

وعند ظهوره في نهاية القرن التاسع عشر في بيوت الدعارة في احياء بوينوس ايريس الشعبية كان التانغو يرقص بين رجلين. لكن في مطلع القرن العشرين خرجت هذه الرقصة من هذه البيوت وفرضت نفسها رقصة بين رجل وامرأة تخضع لمعايير صارمة.

فالرجل بذقنه الشامخ يحمل شريكته في خطوات سريعة مثيرة ومضبوطة.

وتقول يوكا وهي ارجنتينية في الخامسة والثلاثين "الهدف هو اقامة فتحة في هذه الضوابط والسماح بتبادل في الادوار والتخلص من حصرية القائد".

وسبق للمحافظين ان اعترضوا عندما اطاح استور بياتسولا وهو مصمم نوع جديد سمي "ليبرتانغو" بالتقاليد مع اسلوب موسيقي يتضمن الجاز.

وهم استشاطوا غيظا مع "التانغو كوير".

في اذار/مارس استبعدت امرأتان من ناد للتانغو في احدى ساحات مونتيفيديو عاصمة التانغو الثانية على الضفة المقابلة لنهر بلاتا.

وتقول ليليانا "ذهن الناس مغلق نسبيا حول هذه النقطة" وتضيف "مع ان الامر يتعلق بعيش التانغو عميقا جدا في انفسنا فلا يهم جنس الشريك الذي يرقص معك المهم الشعور بالتانغو!"

اليكسي وايغناسيو زوجان في الثلاثينات يحضران حصة تانغو كوير. وهما انجذبا لهذا النهج في الرقصة الشهيرة في الارجنتين.

ويقول ايغناسيو "من الجيد الخروج من الذكورية المفروضة ورؤية التانغو على انه حركة".

وهذه السنة تمكنت ييوكو ليليانا من فرض هذا التانغو الجريء خلال بطولة العالم للتانغو في بوينوس ايريس. وقد خرجتا سريعا من المنافسة في المسابقة الاعرق عالميا الا ان المهم بالنسبة لهما كانت المشاركة.

هذا الملتقى العالمي جذب الى بوينوس ايريس افضل الراقصين العالميين من 45 بلدا، وبات ينفتح على افاق جديدة.

الا ان التانغو كوير يبقى سريا في الارجنتين اذ ان قلة من اندية التانغو تمارس هذا النوع الجديد.

وتعتبر يوكو ارتاك "من المهم جدا ان نتمكن من المشاركة في بطولة العالم وابراز هذه الفكرة الجديدة وحتى لو كانت لا تزال اقلية تعتمدها فهي موجودة".

الا انها وشريكتها قامتا في بوينوس ايريس بتنازل صغير فقد ارتدت ليلينيا سراولا احمر وقميصا اسود وقادت الرقصة ولم يحصل تبادل للادوار على الحلبة "لعدم تشتيت انتباه الجمهور ولجنة التحكيم".

في الكواليس تتمرن الراقصتان على الخطوات قبل الصعود الى المسرح.

ويقول خوليان سوتيلو وهو متقاعد في الرابعة والسبعين وقد جلس في الصفوف الامامية منددا "انهما امراتان! هذا ليس تانغو".