فلسفة الضوء عند التشكيلي المغربي عبدالسلام أزدام

أحد النحاتين المغاربة القلائل، الذين أبانوا عن فرادة أدائية

لوحة عبدالسلام أزدام، هي امتداد لما يعتمل داخله، يحضر الضوء خلالها كعنصر ممزق بين أسئلة الذات/الوجود/الحياة/الموت، وكعتبة منظاريه للكائن والتاريخ معا.

فالضوء هنا، هو ذلك الذي ما دل قليله على كثيره، وما دل ظاهره على باطنه، في التمَاع إشراقي باهر، يَنكتبُ في اللوحة بعناصر غير كلامية، هي نعت مختصر للمعنى، وإعلاء من تحيته للعمق الداخلي المنضوي فيها.

حتى الضوء عينه - كتيمة مركزية في عمل هذا الفنان – هو نفسه في منحوتاته، في اشتغال على تَخاطُبات إشراقية ووجودية تجد في المسائلة الجمالية ذاتها.

مند معرض "عتبات السراب" سنة 1992 مرورا بمعرضه الثاني "مدارج العشق" سنة 1999, انبرى التشكيلي والنحات كصفتين لما يَعتملُ داخل هذا الفنان إلى شق نسق إبداعي خاص تماهيا مع المتن الفلسفي الذي قدم من رحابته النصية إلى موسيقالية الشكل.

هكذا يحدب أسئلته بفرشاة الألوان. ويشكل رؤيته للوجود على نار مجسماته ومنحوتاته الضاجة بفتنة الجسد الإنساني وضروب الهواجس فيه.

أما في معرضه الثالث، الذي سربل له عنوان "التفاحة الموصوفة بـ (المحرمة)" فيعد أبرز العلامات الدالة والناظمة لمشروعه الجمالي، الذي مهره بالاختلاف، والغوص بعيدا في أتون إعادة مساءلة اللامفكر فيه، وتفجيره داخل التراث الإنساني بما ينساب له بالمخيال العمومي.

إني هنا أقف أمام لوحة ونافذة، مطلة على العالم وعلى الذات، الأمر الذي يشغل فينا نار الفضول. فاللوحة هنا تحضر ناضجة بالجمالي والمعرفي. المعرفة أن تقتحم المجهول وتقارعه، وتكتشفه، على حد عبارة أدونيس، أما هنا فالمعرفة في تناصها الجمالي مع إيحائه الصوفي لوحة كلها تنظر لك والآن.

إنما يحاوله عبدالسلام أزدام، من تدشين لمناطق وعلائق ترميزية داخل مربعه الأيقوني، في اقتناص تشكيلي بارع ليس غير ما ينبع ويتفايض عن الذات، كطاقة منفتحة من روح الفنان

هي روحه تلك الأبلغ من كل العلامات والتكاوين الإشارية.

كيف يمكن لفنان أن يقترف ذاته في لوحة؛ في حس غرافيكي فعلاني يحاكي اللون ويرتب تحولاته؟

هي الذات وصفاء تصبو له، ما يستلهم منه أزدام جميع عناصر لوحته، هذه التي لا تريد أن تعني أي شيء يشغلها أن تكون.

يعتبر عبدالسلام أزدام أحد النحاتين المغاربة القلائل، الذين أبانوا عن فرادة أدائية، وأسلوب تقني في خدمة الرؤية الفنية، المسنودة على أرضية فلسفية غير خافتة إطلالتها، لتتأتى لنا منحوتات بدون ملامح عائمة في الوجع/الوجه الإنساني الذي تُقوي توقه للحرية والانعتاق.

ضبطته في حوار مع العزيز محمد شويكة يعترف "دخلت الفن كمحترف من خلال ارتباطي بالسوسيولوجيا والفلسفة كتكوين جامعي، وولجته أيضا عبر اهتمامي بحقوق الإنسان كفاعل جمعوي، لهذا فمنحوتاتي مطبوعة برؤية كونية، بعيدة عن كل خصوصية أنثربولوجية أو أصولية إقليمية".

من هنا ينفتح لدينا بعض معالم السند الإستيطيقي الذي يرتهن عنه عمله النحتي. أما بالنسبة للوحة التي يشغلها مربع أيقوني معمول بالورق المعلوك، الذي أنشأ معملا خاصا لصناعته بمحترفه الكبير بـالدار البيضاء، لنجدها لوحة مخصوصة، بموتيفات لا تتباين في شيء عن أعماله النحتية، لتتكاملا كجناحي فراشة داخل مشروعه الجمالي، الذي أضاف إلى محترفه إنشاءات فنية وتجهيزات تعبيرية، تعمل على تدمير مساحة الحذر وتسمو بالمنطق الإيحائي لديه حد فتنة بالغة. هكذا نجدها تُقطِر علينا إلتماعات مفتوحة على فضيلة الجمالي البكر والاختلاف الرحيم.

الضوء هنا - الذي يعتمده - ليس انتصارا للتقنية التي يتمتع بها الفنان - حالة تجريدية تبتغي تمكن حرفي عال – بقدر ما هو منفذ لإرادة القبض على ما يصعب بلوغه. يقطع الطريق على الظلام، وينحدر نحو السفوح الصعبة والتي لا سبيل إلى تفاديها.

عبدالسلام أزدام الذي يجرب أدواته باستمرار لا يأبه لطواف كثيرين حول رمزية تناطحيه، هو القادم من صرامة الدرس الأكاديمي إلى أتون التجريد بعد ما خبر مدارس واتجاهات تشكيلية عدة، وعرف تحولات جوهرية على المستوى المفاهيمي والأدواتي، فمن الواقعية مع ما تتطلبه من فرادة تقنية رفيعة، إلى الانطباعية التعبيرية وتشفيراتها الإيمائية، حيت نهل من الذاكرة والتجربة الشخصية، كتحتيات للسند، منها يشتغل بتوظيف خلاق وذائقة فنية عالية وبتوجيه روحي أبعد ما يكون عن المنطبع والسائد، مدموغ بصفاء نفسي أكسب المرحلة بعدا وتجويدا للعمل مهمين.

متعة الإبصار في طراوة براءته، هي ما تتمتع به منحوتات أزدام، وهي أيقونات تعرف صدى مهما، لما لها من جنوح تساؤلي في تناصه مع الجمالي، أما الحداثي ففعل يومي يختبره هذا الفنان مع كل ضربة فرشاة، يمكن أن نتحدث عنه هنا كفعل تحديث، أي ممارسة فعل الحداثة في مبادئها، لا الارتكان إلا تقليد الجاهز والتناطح الساذج بالأسماء والانتماءات.