شاهدوا 'مسلسلات' من الشرق الأوسط وافريقيا على يوتيوب

'باب الحارة' ترسخ في الذاكرة العربية

واشنطن - أطلق يوتيوب الاثنين قناة جديدة تحمل اسم "مسلسلات"، وتحتضن أكثر من 500 عمل درامي تلفزيوني من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

وتتيح القناة الجديدة لمستخدميها مشاهدة أكثر من 7000 ساعة من المسلسلات العربية التي يعود تاريخ إنتاج بعضها إلى عام 1962.

وتم تصنيف المسلسلات المقدمة بحسب الأسلوب الدرامي وبلد المنشأ، وتصنيفات أخرى في محاولة لجعل عملية البحث عن الانتاجات الدرامية ومشاهدتها أكثر بساطة.

وتعاونت منصة يوتيوب في جمع هـذه المسلسلات مع العديد من شركاء البث الذين يمتلكون حقوق النشر مثل شبكة تلفزيون "وطن" السورية واتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري.

وستعرض القناة أكثر من 250 عملاً سورياً على غرار مسلسل "طرائف العرب" الذي يعود إنتاجه لعام 1982 ويروي مجموعة من القصص التاريخية بنكهة كوميدية، بالإضافة إلى الموسم الأول من مسلسل "باب الحارة" الذي حظي بمتابعة واسعة ودخل التاريخ من اوسع ابوابه.

وجاء إطلاق قناة "مسلسلات" بعد عام تقريباً على إطلاق قناة "افلام" للأفلام العربية، والتي تقدم الالاف من الافلام المميزة ونجحت باستقطاب أكثر من 4 ملايين مشاهدة حتى الآن.

وقالت وكالة أنباء بلومبرغ إن شركة يوتيوب التابعة لمجموعة ألفابت تخطط لاطلاق خدمة بإشتراك مدفوع مقدما ستعرض على الزبائن حزمة من القنوات التلفزيونية المشفرة تبث على الانترنت.

وأضافت بلومبرغ نقلا عن مصادر مطلعة على الخطة إن المشروع من المنتظر أن ينطلق بحلول 2017، تحت اسم "انبلوغد".

ووفقا لبلومبرغ فإن يوتيوب ناقشت هذه الخطط مع معظم شركات الاعلام ومن بينها "تومكاست" و"فياكوم وتوينتي فرست سينشري فوكس" و"سي بي إس غورب" و"إن بي سي يونيفرسال" لكنها لم تحصل حتى الان على أي حقوق.

وقامت غوغل بالفعل بتعديل البنية الهندسية ليوتيوب كي يصبح جاهزًا لتقديم الخدمة الجديدة التي تُعتبر من أولويات الشركة خلال الفترة القادمة.

وكانت غوغل بدات العمل على هذا المشروع منذ العام 2012، لكن طرحه تأخر على ما يبدو، قبل أن تُكثف الشركة جهودها مجددا لتحقيق المشروع بعد أن بدأت شركات أخرى بالفعل العمل على مشاريع مشابهة، منها سوني وخدمة مشاهدة الفيديو حسب الطلب، مما يدعم التوقعات بأن عصر انتقال البث التلفزيوني المباشر إلى الإنترنت كبديل كامل عن البث التقليدي، الكيبل والفضائي، قد جاء بالفعل.

وتقدم يوتيوب بالفعل خدمة بإشتراك قيمته 9.99 دولار للشهر يطلق عليها يوتيوب ريد في الولايات المتحدة تسمح للمشتركين بمشاهدة مقاطع فيديو لا تتخللها إعلانات. وإمكانية مشاهدتها دون إنترنت لمدة شهر بالإضافة إلى تشغيل خدمات غوغل بلاي للموسيقى.

وكان موقع يوتيوب التابع لمجموعة غوغل كشف قيام مليار شخص شهريا بتحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو، مما يشكل تهديدا جديا لسلطة التلفزيون في صناعة الرأي.

وقالت إدارة الموقع الذي أصبح جزء من شركة محرك البحث العملاق غوغل عام 2006 ان ما يقارب نصف مستخدمي الانترنت في العالم يتصفحون الموقع الذي يحقق نجاحا عالميا كبيرا منذ إطلاقه في العام 2005.

وتصف إدارة يوتيوب الموقع بثالث أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين والهند، الأمر الذي يجعله في مقدمة الوسائل الإعلامية الأكثر تأثيرا اليوم.

وفي حال صحت الانباء عن جلب قنوات البث المشفر التقليدية الى يوتيوب ستحكم غوغل المالكة ليوتيوب قبضتها تماما على سوق مشاهدة الفيديو.