نجاح بالغ الأهمية.. ولادة أول جاموس عن طريق التلقيح الصناعي

'الهدف ليس إنتاج جاموس بمواصفات جينية فائقة'

بريتوريا -بعد نحو أربعين عاما على ميلاد أول طفل أنابيب تمكن علماء في جنوب أفريقيا من تحقيق نجاح أكبر حجما... فولد أول رأس من جاموس كيب في العالم عن طريق التلقيح الصناعي.

وولد الثور بوميليلو يوم 28 يونيو/حزيران وكشف النقاب عنه للعالم هذا الأسبوع في مزرعة شمالي جوهانسبرغ في إقليم ليمبوبو.

ويعطي هذا التكنيك أملا لحيوانات أكبر حجما وأكثر عرضة للانقراض مثل وحيد القرن الشمالي الأبيض الذي لم يتبقى منه على الكوكب سوى ثلاثة.

وقال مورني دولا راي الطبيب البيطري ومدير شركة إمبريو بلاس التي تتخصص في نقل أجنة العجول وجمع السائل المنوي للثيران لأغراض تتعلق بتربية الماشية "هذا النجاح بالغ الأهمية لتربية السلالات المهددة بالانقراض وهذا هو السبب وراء قيامنا بهذا العمل".

ويمكن أن يكبر ذكر الجاموس إلى أن يبلغ وزنه ألف كيلوغرام. ويشتهر جاموس كيب بحدة المزاج والخطورة لذلك تم تخدير الجاموسة الأم (فاست) بطريقة تشبه تخدير البشر عندما تم استخراج البويضات منها.

وقال فرانس ستابيلبرج صاحب المزرعة التي ولد فيها بوميليلو "الهدف بالتأكيد ليس إنتاج جاموس بمواصفات جينية فائقة.. الهدف هو الحفاظ على السلالات".

وسيتركز المشروع الآن على وحيد القرن الشمالي الأبيض والثلاثة الباقين على كوكب الأرض من سلالته في كينيا. وتشارك حديقة حيوان سان دييجو في هذه الجهود.