الكسالى يحظون بعقار يحاكي تأثير الرياضة

لا يعزز إفراز الاندروفين مثل الرياضة

كانبرا - اخترع علماء أستراليون عقارا يحاكي في الجسم نفس تأثير التمارين الرياضية، حسب خبر نشره موقع "كوارتز" يتضمن الدراسة ونتائجها.

ويعد هذا العقار ثورة دوائية ستحقق أحلام الكسالى وكبار السن والأشخاص الذين تمنعهم عوائق كثيرة من تأدية التدريبات الرياضية المختلفة.

وأشار البحث إلى أن الفئران البدينة التي أعطيت العقار لم تعد تظهر عليها أعراض الأمراض القلبية.

وكان علماء الأحياء قد بدأوا بدراساتهم حيال هذا العقار قبل 10 سنوات، حسبما قال الأستاذ المساعد في الأحياء الطبية بجامعة ديكن الأسترالية شون مكغي، إذ انصبت أهداف البحث على دراسة العقار حتى يعطي نفس تأثير التمارين الرياضية.

ووجد العلماء بعد إجراء التجارب على الفئران أن العقار حينما يحرق الدهون يمنع إصابة الفئران البدينة بأمراض القلب بشكل فعال.

ويأمل فريق الباحثين أن يكون العقار المجرب حاليا على الفئران فقط متاحا للاستخدام البشري خلال فترة من 5 إلى 10 سنوات.

ويشير شون مكغي أنه وعلى الرغم أن العقار قد يكون له منافع كبيرة على المصابين بالبدانة ومرض السكري من النوع الثاني، إلا أنه لا يحاكي كل تأثيرات التمرينات الرياضية، فهو مثلا لا يعزز من إفراز الإندورفينات (المسؤولة عن تخفيف الآلام واعطاء الشعور بالراحة) مثلما تفعل الرياضة.

ولاحظ الفريق أن الفئران التي حقنت بالعقار لم تخسر وزناً، بل يقول مكغي "رغم أنه يزيد من استهلاك الطاقة وحرق الدهون إلأ أن الفئران المعالجة بالعقار زاد أكلها، أي أن وزنها ظل ثابتاً نسبياً."

ويذكر فريق العلماء أن الهدف من الاختراع مساعدة المصابين بأمراض الشيخوخة وكبار السن والمرضى الذين تقف ضدهم معوقات تمنعهم من ممارسة الرياضة والحصول على نفس تأثيراتها للجسم، ولم يكن الهدف من العقار مكافأة الكسالى على خمولهم.