القوات العراقية تسيطر على مدينة الشرقاط بالكامل

نتائج هامة قبل معرك الموصل

بغداد - أعلنت القوات العراقية الخميس استعادة السيطرة بالكامل على قضاء الشرقاط من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية بعد معارك شرسة بدأت قبل ثلاثة أيام لدخول هذه المدينة قبل التوجه إلى الموصل.

وسيطر الجيش العراقي بدعم ضربات جوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الخميس على وسط مدينة الشرقاط التي ينظر إليها على أنها خطوة على الطريق في إطار حملة لاستعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وبدأت العملية الثلاثاء لطرد الجهاديين من بلدة الشرقاط التي ترتدي أهمية إستراتيجية كبرى بالنسبة للقوات العراقية التي تستعد لتحرير الموصل، كونها تقع على طريق الإمداد الرئيسي الذي يمتد إلى العاصمة بغداد.

وأفاد بيان صادر عن قيادة العمليات المشتركة "نزف إليكم اليوم بشرى تحرير قضاء الشرقاط بالكامل من دنس الارهاب".

تقع الشرقاط على ضفاف نهر دجلة على بعد 260 كلم شمال بغداد، وتعد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة صلاح الدين التي استعيد السيطرة عليها قبل أشهر.

واشتركت وحدات الجيش العراقي واللواء 51 من الحشد الشعبي في العملية بإسناد من القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي.

وأكد البيان انه "خلال 72 ساعة خاضت قواتكم المسلحة البطلة فيها معركة نوعية خاطفة تكللت بتحرير قضاء الشرقاط بالكامل ورفع العلم العراقي على المقرات الحكومية فيه وسط تهليل واستبشار الأهالي وتأييدهم بعد هزيمة عصابات داعش الإرهابية وتكبيدها خسائر فادحة".

ووزعت قيادة العمليات المشتركة صورا للقوات العراقية داخل شوارع الشرقاط وهي تنزل رايات تنظيم الدولة الإسلامية وصورا أخرى لجث الجهاديين وبينهم أجانب.

ورفع سكان المدينة رايات بيضاء فوق منازلهم، ولم تشهد المدينة عمليات نزوح كبيرة، بحسب المسؤولين المحليين.

وتمكنت القوات العراقية في 25 آب/أغسطس من استعادة بلدة القيارة التي تتمتع بموقع استراتيجي بسبب وجود مطار عسكري تعمل القوات العراقية حاليا على تأهيله من اجل استخدامه في عمليات تحرير الموصل، آخر اكبر معاقل الجهاديين في العراق.

وقضاء الشرقاط الذي يسكنه نحو 200 ألف نسمة، خضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ صيف عام 2014، وشن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية غارات متواصلة على تحصينات التنظيم في القضاء على مدار الأشهر الماضية.

وطردت القوات العراقية التنظيم الإرهابي من أغلب مدن محافظة صلاح الدين، التي تبعد عن العاصمة العراقية بغداد 175 كلم شمالاً، وكانت الشرقاط آخر معاقله في أقصى شمالي المحافظة، التي شهدت منذ سيطرته في صيف 2014 معاركة طاحنة.

وتراجع نفوذ التنظيم في العراق بعد أن سيطر على ثلث مساحة البلاد قبل نحو عامين، نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الحكومية بمشاركة ميليشيات مسلحة موالية لها.