العنف الذكوري يسلط على تركية ترتدي سروالا قصيرا

موجة استنكار ضد المعاملة المهينة للتركيات

انقرة - احتجزت الشرطة التركية رجلا بتهمة ركل واصابة شابة لارتدائها سروالا قصيرا في حافلة في اسطنبول، بحسب ما افاد الاعلام المحلي الاحد.

واعربت العديد من المدافعات عن حقوق المرأة في تركيا عن قلقهن المتزايد من حجم العنف ضد النساء حيث تقتل مئات النساء سنويا غالبيتهن على ايدي ازواجهن.

واحتجزت الشرطة مشتبها به السبت في حي اسكودار في الجزء الاسيوي من المدينة، بحسب ما افادت وكالة دوغان للانباء دون تحديد تاريخ الواقعة.

وصرخ الرجل "من يرتدين سراويل قصيرة وملابس مثيرة يجب ان يقتلن"، اثناء مهاجمته المرأة التي تعمل ممرضة، وركلها في وجهها.

وقال للشرطة لاحقا ان ملابسها اثارت غضبه.

وقال "السروال القصير الذي كانت ترتديه ليس مناسبا. ولهذا غضبت وتصرفت بهذه الطريقة".

وشخص الرجل الذي يعمل حارسا امنيا في شركة، سابقا بانه يعاني من "الاكتئاب الشديد"، بحسب الوكالة.

لازالت تداعيات حادث مقتل الفتاة اوزغيه جان أصلان بطريقة وحشية وحرق جثتها في مدينة مرسين جنوبي تركيا قبل عدة أيام مستمرة في كل أنحاء تركيا.

ونددت مجموعة من الرجال ارتدوا التنانير والباروكة النسائية في إسطنبول باغتصاب الطالبة وقتلها في جريمة أثارت موجة استنكار في تركيا لأعمال العنف التي تطال النساء.

واكثر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من تصريحاته المثيرة للجدل حول المرأة، حتى انه وصف المساواة بين الرجل والمرأة بـ"غير الطبيعية".

وبحسب المنظمات المعنية بحقوق المرأة، ارتفع معدل الجريمة ضد المرأة خلال السنوات العشر الماضية ليبلغ 300 حالة سنويا.

ووفق تقرير لوزارة الشؤون الاجتماعية فان 40 بالمئة من النساء ضحايا العنف يتعرضنّ له على ايدي ازواجهن او احد افراد من عائلاتهن.

واعرب اردوغان الاثنين عن الامل في ان يواجه المتهم بارتكاب الجريمة "اقصى عقوبة ممكنة". واضاف ان "العنف ضد المرأة جرح مفتوح في مجتمعنا".

من جهتها، اشارت وزيرة الشؤون الاجتماعية ايسينور اسلام، المرأة الوحيدة في مجلس الوزراء التركي، عن تطبيق اقصى عقوبة بحق مرتكبي الجريمة.