جوليا بطرس 'تتنفس الحرية' في لبنان

تندد بكافة أشكال العنف والدمار

بيروت - في ختام صيف حفل بالمهرجانات والحفلات الفنية الكبيرة في لبنان التقى الجمهور بالفنانة جوليا بطرس بعد غيابها عن المسرح لنحو عامين لتغني للوطن والغربة والحب.

ولاقت جوليا استقبالا دافئا مساء السبت في (الواجهة البحرية) لمنطقة الضبية الواقعة شمال بيروت من الجمهور الذي تجاوز الثمانية آلاف شخص وكان في مقدمته ساسة كبار من بينهم وزير التربية والتعليم العالي إلياس بوصعب زوج جوليا.

واشتعل الجمهور حماسة لأغنية "بتنفس حرية" من كلمات نبيل بو عبدو الذي كتب لجوليا قبل أكثر من ثلاثين عاما أغنية "شمس الحق" باكورة أعمالها.

وسجلت جوليا شهادة تنديد واستنكار لكافة أشكال العنف والدمار الذي شهدته مدن لبنانية ومزق سوريا والعراق.

وتفاعل الجمهور مع المغنية اللبنانية وردد معها أغنيتها الجديدة "أنا مين" التي كتبها نبيل أبوعبدو ولحنها شقيقها الموسيقي زياد بطرس واختارتها عنوانا لأحدث ألبوماتها الغنائية.

ومما جاء في كلمات الأغنية "أنا مين/ أنا مين/ بسأل حالي مين بكون/ بعالم صاير مجنون/ يا هالعدالة شو بكي ليش الحقيقة ملبكة؟/ ما سمعتي نهدات البكي وأصوات ناس مشردين."

وقالت عن الأغنية عند تقديمها للجمهور "فكرت بشهداء لبنان لكن لا أنكر أنني فكرت أيضا بسوريا الجريحة والعراق النازف .. أغنية (أنا مين) صرخة للعدالة في وجه الإرهاب والقتل وفي وجه الظلم".

وعلى مدى ساعتين رددت جوليا بعد ذلك أغاني متنوعة من بينها "جوز بنتو" و"دبلو عيونو" و"احذر" و"قرب النصر" و"رح ابقى حدك" لتدعو بعدها شقيقتها صوفي إلى المسرح وتشاركتا معا الغناء لأول مرة أمام الجمهور في أغنية "حبيبي".