طهران تعتقل مفاوضا نوويا بشبهة التجسس

اختراق محتمل للفريق النووي المفاوض

طهران - قال متحدث قضائي الأحد إن إيران اعتقلت أحد أعضاء فريق التفاوض بشأن الاتفاق النووي التاريخي الذي أبرمته مع القوى العالمية للاشتباه في أنه جاسوس.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن غلام حسين محسني اجئي المتحدث باسم السلطة القضائية قوله خلال مؤتمر صحفي أسبوعي، إن السلطات أفرجت عن المشتبه به بكفالة بعد أن أمضى بضعة أيام في السجن، لكنه لا يزال قيد التحقيق.

كما وصف المتحدث القضائي المفاوض الذي لم يكشف عن اسمه بأنه "جاسوس اخترق صفوف الفريق النووي."

وبموجب الاتفاق الذي أبرمه الرئيس حسن روحاني في 2015 جرى تخفيف معظم العقوبات الدولية على إيران مقابل الحد من برنامجها النووي، لكن المحافظين في إيران يعارضون الاتفاق ويرونه استسلاما للولايات المتحدة.

ومن شأن الاعلان عن التحقيق مع أحد المفاوضين بتهمة التجسس واختراق صفوف الفريق النووي أن يسلط المزيد من ضغوط المحافظين على روحاني وقد يدخل هذا التطور المزايدات الانتخابية.

وكانت طهران قد أعدمت في وقت سابق من أغسطس/اب العالم النووي شهرام أميري شنقا إثر إدانته بنقل معلومات سرية الى الولايات المتحدة.

وبذلك يكون المفاوض الذي يواجه تهمة التجسس ثاني شخصية على علاقة بالملف النووي الايراني تواجه حكم الاعدام.

وتحيط ايران برنامجها النووي بسرية تامة إلا أن الاتفاق النووي التاريخي مع القوى الكبرى كشف البعض من تفاصيله مع بداية تنفيذ طهران للشق المتعلق بالتزاماتها ومنها تفتيش منشآتها.

وكان تيار المحافظين قد انتقد بشدة الاتفاق النووي ورأى فيه تنازلا من قبل طهران للقوى الغربية.

وهاجم مرشد الثورة الايراني علي خامنئي وهو أعلى مرجعية في ايران، الاتفاق النووي رغم أنه دعم المفاوضات منذ البداية.

ومن المتوقع أن يستغل المحافظون التحقيق مع المفاوض المتهم بالتجسس للتشكيك في جدوى الاتفاق بينما تستعد ايران لاستحقاق الانتخابي الرئاسي في مايو/ايار 2017.