جدة تستضيف اجتماعا لتحريك الملف اليمني بمشاركة روسية

ادراج روسيا في الملف اليمني

جدة - يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة وبريطانيا، ومبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ بمشاركة روسيا ممثلة بنائب وزير خارجيتها، اجتماعا لتدارس تطورات الملف اليمني في ظل الخطوات التصعيدية التي اتخذتها القيادات الانقلابية والتي أفشلت خيار التسوية السياسية، إلى جانب آليات دعم الحكومة اليمنية عسكريا واقتصاديا وتنمويا.

وذكرت بعض المصادر أن وزراء الخارجية سيناقشون على مدار يومي الأربعاء والخميس جوانب الأزمة اليمنية، وانه سيتمخض عن قرارا عملية تقضي بتخيير الانقلابيين بين خطة السلام المقترحة من الأمم المتحدة وبين إقرار عقوبات دولية صارمة ضدهم.

وذكرت صحف محلية عن مصادر يمنية أن الاجتماع الوزاري يهدف إلى دراسة مختلف الجوانب لتنفيذ القرار 2216 وفقا لخارطة الطريق التي حددها مبعوث الأمم المتحدة مؤخرا ووافقت عليها الحكومة، فضلا عن الجوانب العسكرية والاقتصادية وسبل دعم الحكومة للتغلب على التحديات مواجهة الميليشيات.

ويذهب بعض المراقبين إلى القول بأن الاجتماع سيحدد الخريطة السياسية للوضع اليمني خلال الفترة القادمة، لأن الاجتماع سيطرح رؤية دول التحالف العربي وإيضاح الصورة الكاملة للعراقيل الرئيسية للمسار السياسية في اليمن والتي ترتبط في مجملها برفض الانقلابيين لمسودة مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ التي تقدم بها لجميع الاطراف التي أثثت مفاوضات الكويت.

ويبدو أن دول التحالف العربي تريد أن توضح الصورة الكاملة للمجتمع الدولي لا سيما في ظل الموقف الدولي والروسي الغامض بل والمصطف أحيانا إلى جانب الحوثيين.

وتسعى دول التحالف إلى التوصل إلى إدانة دولية للتصعيد الأخير للميليشيات الانقلابية لا سيما بعد تأسيسها ما يسمى بالمجلس السياسي، والخروج بقرارات تدعم رؤية الأمم المتحدة التي وضعها مبعوثها الخاص إسماعيل الشيخ وآليات تجسيدها.

ويحضر الجلسة للمرة الأولى المبعوث الروسي الخاص للشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف للاجتماعات في خطوة تؤكد التوجه نحو إدراج روسيا في الملف اليمني.

وتجدر الإشارة أن نائب وزير الخارجية الروسي أجرى الأحد في السعودية سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين السعوديين تركزت حول الملف اليمني، بالتزامن مع عرض الرئيس السابق علي عبدالله صالح على موسكو استخدام قواعد عسكرية في اليمن "لمكافحة الارهاب".

واجتمع بوغدانوف، مع الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي ووزير الخارجية عادل الجبير في قصر السلام بمدينة جدة الأحد.

كما عقد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جلسة مباحثات مع بوغدانوف في جدة تناولت الملف اليمني وفرص تحقيق السلام مع تصاعد القتال منذ أكثر من عام.

وذكرت بعض المصادر ان الحكومة اليمنية لن تشارك في الاجتماع الذي سيحضره كل من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ووزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ووزير خارجية بريطانيا وريس جونسون، ووزير الخارجية الأميركية جون كيري، بالإضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ فضلا عن ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.