مقتل زعيم الفرع المصري للدولة الاسلامية والعشرات من مقاتليه

ضربة نوعية في سياق عمليات عسكرية متواصلة ضد الارهاب

القاهرة – قتل الجيش المصري زعيم جماعة أنصار بيت المقدس أو ولاية سيناء الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية والعشرات من عناصره بينهم عدد من مساعديه، في ضربة قاصمة يوجهها الجيش المصري للتنظيم الارهابي في سيناء.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية في بيان على الإنترنت الخميس إن الجيش قتل زعيم جماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث العسكري "بناء على معلومات استخباراتية دقيقة من القوات المسلحة قامت قوات مقاومة الإرهاب بالتعاون مع القوات الجوية بتنفيذ عملية نوعية استهدفت خلالها توجيه ضربات دقيقة ضد معاقل تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي بمناطق جنوب وجنوب غرب مدينة العريش." وأضاف "تمكنت خلال هذه الضربات من قتل زعيم تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي المدعو أبودعاء الأنصاري وعدد من أهم مساعديه وتدمير مخازن الأسلحة والذخائر والمتفجرات التي تستخدمها تلك العناصر بالإضافة إلى مقتل أكثر من 45 عنصرا إرهابيا وإصابة العشرات من التنظيم."

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس قد غيرت اسمها إلى جماعة ولاية سيناء بعد أن بايعت الدولة الإسلامية.

وتشن مصر منذ 2013 حملة عسكرية متواصلة ضد التنظيم الارهابي الذي أعلن مسؤوليته عن مقتل العشرات من قوات الجيش والشرطة المصرية.

وفي فترات سابقة نجحت القوات المصرية في قتل العشرات من عناصر التنظيم المتطرف الذي صعد من عملياته الارهابية منذ عزل الجيش المصري للرئيس المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي والذي يحاكم الى جانب العديد من قيادات الاخوان في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وعزز تصعيد ولاية سيناء لعملياتها الارهابية في مصر فرضيات بوجود ارتباط بين جماعة الاخوان والتنظيم المتطرف.