بوش تغير مسارها بتقديم خدمة التنقل بالدراجات النارية

للتوسع خارج نطاق عملها التقليدي

برلين - أطلقت شركة بوش الألمانية لقطع غيار السيارات خدمة تنقل باستخدام الدراجات النارية لتدخل سوق خدمات المواصلات بالطلب التي اجتذبت شركات من مجالات عديدة من التكنولوجيا إلى وكالات تأجير السيارات وشركات تصنيعها.

وقالت شركة بوش والتي غيرت مسارها المعتاد الأربعاء إن سكان برلين أصبح بإمكانهم الآن تحديد مكان واحدة من 200 دراجة نارية وطلب تأجيرها عن طريق تطبيق على الهواتف الذكية يحمل اسم "كوب".

وقال ماركوس هاين عضو مجلس إدارة الشركة في بيان "متطلبات التنقل وعوامل الطلب متغيرة. تريد بوش صياغة هذا التغير من خلال حلولها الخاصة المتعلقة بخدمة التنقل".

وبإطلاق تطبيق "كوب" تدخل بوش سوقا تضعها في منافسة مع مصنعي سيارات منهم دايملر وجنرال موتورز وبي.ام.دبليو التي تتوسع كذلك في خدمات التنقل بالطلب عن طريق تطبيقات الهواتف المحمولة.

والخطوة جزء من مسعى بوش للتوسع خارج نطاق عملها التقليدي وهو إنتاج مكونات السيارات العادية وذاتية القيادة لتدخل مجال البرمجيات والخدمات والأجهزة المتصلة بالانترنت.

وتتجه في الوقت الحالي بوصلة براءات الاختراع لسيارات القيادة الآلية.

وافاد تحليل لتطبيقات براءات الاختراع بأن التقدم في مجالات تقنيات الاتصالات والأجهزة المساعدة لقيادة السيارات يكتسب زخما لأنها تتيح انتاج سيارات القيادة الآلية مستقبلا.

وتتطلب تقنية القيادة الآلية وفقا للخبراء وجود شبكات متطورة من الاتصالات بين مستخدم الطريق والبنية التحتية.

وقال هاكان صامويلسون رئيس فولفو خلال معرض ديترويت للسيارات في الولايات المتحدة إنه يعتقد أن الأمر سيكون بالضبط مثلما هو الحال في الطائرة حيث يتم البدء يدويا ثم يتم اللجوء إلى تقنية القيادة الآلية عندما تصل السيارة إلى منطقة "تكون القيادة فيها مملة".

وهيمنت الشركات الاسيوية والالمانية على المراكز العشرة الاولى للشركات المتقدمة بطلبات خاصة ببراءات الاختراعات فيما جاءت شركة جنرال موتورز في المركز السابع وهي الشركة الامريكية الوحيدة في هذه القائمة.

وتشير تقنيات الاتصالات والاجهزة المساعدة لقيادة السيارات الى ربط اجهزة الاتصال اللاسلكية بكمبيوتر السيارة لاغراض المناورة والتوجيه وتتبع المركبات على الطريق او للتحكم في وظائف السيارة من خلال الهواتف الذكية.