بداية قوية لسيدات اميركا في العرس الاولمبي

الكبار يضربون بقوة

ريو دي جانيرو - استهلت الولايات المتحدة سعيها لذهبية اولمبية رابعة على التوالي وخامسة في تاريخها من اصل ست مشاركات بشكل جيد من خلال فوزها على نيوزيلندا 2-صفر الاربعاء في مينيراو في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجلت كارلي لويد افضل لاعبة في العالم (9) التي رفعت رصيدها الى 89 هدفا في 225 مباراة دولية، واليكس مورغان (46)، صاحبة 68 هدفا في 113 مباراة، هدفي الولايات المتحدة التي لم يفلت منها الا لقب عام 2000 في سيدني حين خسرت النهائي بالهدف الذهبي ضد النروج (2-3).

وقد حافظت بطلات العالم على سجلهن الخالي من الهزائم للمباراة الـ16 على التوالي وتحديدا منذ خسارتهن المباراة الاخيرة لعام 2015 وكانت ودية ضد الصين (صفر-1).

وتلتقي الولايات المتحدة في الجولة الثانية المقررة السبت مع فرنسا التي تختتم منافسات الجولة الاولى لاحقا ضد كولومبيا.

كما بدأت البرازيل المضيفة بحثها عن تتويجها الاولمبي الاول بفوزها الكبير على الصين 3-صفر على ملعب جواو هافيلانج الاولمبي في ريو دي جانيرو في المجموعة الاولى.

وتدين البرازيل التي نالت الفضية عامي 2004 و2008 لكنها لم تذق طعم الذهب الاولمبي كما حالها في كأس العالم ايضا، بفوزها على الصين الى مونيكا (36) واندريسا الفيش (59) وكريستيان (90) اللواتي سجلن الاهداف في مرمى المنتخب الاسيوي الحائز على فضية النسخة الاولى عام 1996.

وتحدثت صاحبة الهدف الاول مونيكا عن المباراة ضد الصين، قائلة: "انا سعيدة جدا بسبب العمل الذي نقوم به. لا شيء افضل من ان نبدأ بانتصار. شعوري بعد تسجيل الهدف الاول كان السعادة الكاملة. كانت مباراة متقاربة ولا يهمني اذا لم يكن الهدف جميلا، فالاهم انه هدف"، وذلك في اشارة الى الهدف الذي سجلته بعد خطأ دفاعي جماعي لان الكرة تهادت في الشباك بعد معمعة.

- "مرتا افضل من نيمار" -

بدورها، قالت "الاسطورة" مرتا، الفائزة بجائزة افضل لاعبة في العالم 5 مرات متتالية بين 2006 و2010 وصاحبة الرقم القياسي بعدد الاهداف في كأس العالم (15): "الصين منتخب صعب للغاية. لعبن بعشر لاعبات في الدفاع لكننا سجلنا في الشوط الاول واضطررن للخروج من منطقتهن وحصلنا بذلك على مساحات اكبر".

وواصلت اللاعبة البالغة من العمر 30 عاما والتي تدافع عن الوان روزنغارد السويدي: "التسجيل 3 مرات ضد فريق مثل الصين، وفي ظل كل الضغط الذي عانينا منه، اعتقد بانها (النتيجة) كانت اكثر من ممتازة".

وكانت مرتا صاحب تمريرة الهدف الثاني الذي سجلته اندريسا الفيش وقدمت اداء مميزا دفع قسما من الجمهور الى الغناء "مرتا افضل من نيمار" في اشارة الى نجم منتخب الرجال وبرشلونة الاسباني الذي يبدأ مشواره مع بلاده الخميس ضد جنوب افريقيا في برازيليا.

ورفض مدرب سيدات البرازيل فاداو الحديث عن منافسة بين مرتا التي خرجت قبل 10 دقائق كاجراء احترازي بعد اصابة طفيفة في ساقها، ونيمار الساعي بدوره الى قيادة "سيليساو" لذهبيته الاولمبية الاولى، وقال في هذا الصدد: "ليست هناك اي منافسة. نعلم انه لا سيطرة لنا على ما يقوله الناس. في الواقع، ارسال نيمار اليوم رسالة (دعم) الى الفتيات".

وواصل: "الفتيات يساندن الشبان دائما والفتيان يساندون الفتيات دائما. مرتا هي مرتا ونيمار هو نيمار".

واعطت السويد اشارة انطلاق المنافسات قبل يومين على الافتتاح الرسمي بفوزها في المجموعة ذاتها على جنوب افريقيا 1-صفر على ملعب جواو هافيلانج الاولمبي ايضا لكن امام مدرجات شبه خالية، خلافا لمباراة البرازيل.

وسجلت نيلا فيشر هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 76 من المباراة التي جمعت بلادها بمنتخب يخوض غمار الالعاب الاولمبية للمرة الثانية بعد نسخة 2012 حين خرج من الدور الاول.

وستكون المباراة المقبلة للسويد ضد البرازيل ونجمتها مرتا التي تعرف الكرة السويدية تماما كونه تلعب هناك منذ اربعة اعوام، وهذا الامر سيساعد بلادها بحسب المدرب فاداو.

- هدف تاريخي لكندا -

وفي المجموعة الثانية، بدأت كندا، صاحبة برونزية لندن 2012، مشوارها بشكل قوي من خلال الفوز على استراليا 2-صفر في ساو باولو.

ولم يكن الفوز الكندي "عاديا" اذ افتتح فريق المدرب جون هردمان التسجيل بعد 20 ثانية فقط على انطلاق المباراة بفضل جانين بيكي التي تفوقت على اسرع هدف في تاريخ الالعاب الاولمبية والذي كان مسجلا باسم المكسيكي اوريبي بيرالتا الذي وجد طريقه الى الشباك بعد 29 ثانية من المباراة النهائية ضد البرازيل (2-1) في اولمبياد لندن 2012.

ثم حطم المنتخب الكندي الذي وصل الى نصف نهائي 2012 قبل ان يخرج على يد الولايات المتحدة البطلة (3-4 بعد التمديد)، رقما اخر لكنه لا يدعو للافتخار وتمثل باسرع طرد في تاريخ الالعاب بعدما رفع الحكم البطاقة الحمراء بوجه شيلينا زادورسكي في الدقيقة 19.

وفي المجموعة ذاتها، استهلت المانيا، بطلة العالم لعامي 2003 و2007، عودتها الى الالعاب الاولمبية بعد ان غابت عنها في لندن 2012 بفوز ساحق في ساو باولو على الوافدة الجديدة زيمبابوي بسداسية لسارا دايبريتس (22) والكسندرا بوب (36) وميلاني بيهرينغر (53 و78)وميلاني لوبولتس (83) واونيس شيباندا (90 خطأ في مرماها)، مقابل هدف لكوداكواشي باسوبو (50).

وتصدرت المانيا الساعية الى اضافة اللقب الاولمبي الى القابها العالمية والاوروبية، المجموعة بفارق الاهداف عن كندا قبل الجولة الثانية التي تقام السبت حيث تلتقي مع استراليا، فيما تلعب زيمبابوي مع كندا.