بزوغ نجم الاميركي فيلبس والمغربي الكروج في اولمبياد اثينا 2004

فيلبس يترك بصمته في اثينا

نيقوسيا - بدأت الالعاب الاولمبية في اثينا وسط جلبة اعلامية احاطت بالعدائين اليونانيين كوستاس كنتيريس وايكاترينا ثانو، اللذين تهربا من فحوص لكشف المنشطات.

انتهت في استاد باناثينايكوس، الذي شهد العاب دورة 1896، في قلب العاصمة اليونانية مع فوز الايطالي ستيفانو بالديني في سباق الماراتون.

وبين هذين الحدثين، نجح المشاركون في ابقاء شعلة الحماسة متوهجة طوال الوقت، فشهدنا ولادة نجوم جدد، وتهاوى آخرين اغنوا الساحات الاولمبية سابقا.

"إفخاريستو"، اي شكرا باليونانية، كلمة رددها الذين حضروا حفل الافتتاح الذي اعاد الى الاذهان ذكريات الاساطير اليونانية، وزوس سيد البرق، الذي حول النور الى قوس قزح. في حين استولى اروس، اله الحب، على قلوب الحاضرين. وهم تمتعوا برؤية بيغاس، الحصان المجنح وافروديت وهرقل وابولون وبوسيدون والاسكندر الكبير... ثم تذكروا البداية عام 1896.

وفي ما بعد صدح صوت المغنية الخالدة ماريا كالاس. لتبدأ بعد رؤية شجرة الزيتون، رمز البلاد، الحقبة الجديدة مع توافد ممثلي البلدان المشاركة وسط الالوان.

واستخدم اليونانيون بفخر لغتهم القديمة "نينيكيكامن"، اي النصر، التي تناقلتها وسائل الاعلام للتحدث عن نجاح الالعاب، معطوفا على كلمة الشكر التي وجهها رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روغ "على التنظيم الذي يعيدنا الى الينابيع".

واضاء نيكوس كاكلاماناكيس الفائز بذهبية سباق القوارب الشراعية في دورة اتلانتا 1996، ايذانا بـ"التنافس الشريف" على مدى 17 يوما.

وتصدرت الولايات المتحدة ترتيب جدول الميداليات الذي حمل اسم 75 بلدا. وحصد ابطالها 101 ميدالية منها 36 ذهبية. غير ان الأميركيين لم يحققوا افضل نتيجة في تاريخهم الاولمبي قياسا الى احرازهم 108 ميداليات في دورة برشلونة 1992.

هذه المرة وصلت البعثة الاميركية الى اثينا محاطة بشكوك بسبب تعثرها في مشاكل المنشطات التي لم توفر لاعبيها، ومع ذلك نجحت في ترؤس الدول سواء بعدد "الجوائز" او بمجموع الميداليات، فسيطرت على العاب القوى محرزة 8 ذهبيات وعلى مسابقات السباحة باحرازها 12 ذهبية.

وشكك كثر في قدرة الاميركيين على الاحتفاظ بالصدارة في "بكين 2008"، بعد الانجازات التي حققتها البعثة الصينية في اثينا. وهي كانت مؤلفة من 407 رياضيين، منهم 232 لم يشاركوا قبلا في الالعاب الاولمبية، ومع ذلك حصدوا 32 لقبا و63 ميدالية. ولا يعتبر الفارق الذهبي بينهم وبين الاميركيين مهما، اذ بلغ 4 ذهبيات فقط.

وهيمنت الصين على مسابقات رفع الاثقال محرزة 5 ذهبيات، وعلى مسابقات الغطس (6 ذهبيات) وعلى البادمنتون (3 ذهبيات من اصل 4).

وحافظت روسيا على حضورها القوي باحتلالها المركز الثالث برصيد 90 ميدالية (28 ذهبية)، وعلى رغم فشلها الذريع في مسابقات السباحة (ميدالية فضية) الا انها تقاسمت ميداليات العاب القوى (6 ذهبيات) مع الولايات المتحدة وسيطرت على مسابقات المصارعة (5 ذهبيات).

اما استراليا صاحبة المركز الرابع (17 ذهبية)، فقد سيطرت على سباقات الدراجات (6 ذهبيات)، وبقيت سيدة في احواض السباحة بحصدها 7 ذهبيات.

وخطفت اليابان 16 ميدالية ذهبية كانت نصفها في مسابقات الجودو (8 ذهبيات) بينما تألقت المانيا في مسابقات الكانوي كاياك بفوزها بـ4 ذهبيات من اصل 13 ذهبية، وهو رصيدها الاجمالي في اثينا.

وحلت اليونان في المركز الـ15 بين الدول الفائزات بميداليات حاصدة 16 ميدالية (6 ذهبيات، 6 فضيات و4 برونزيات).

وعموما، انحصرت الميداليات بـ75 بلدا، ووقف الاميركيون على منصة التتويج في 22 رياضة، في مقابل 22 للصينيين، مع مفاجآت في الكانوي كاياك والتنس.

ومن المنطقي ان نجد ان 9 بلدان من العشرة الأوائل في العاب سيدني 2000 احتفظت بالترتيب ذاته باستثناء اليابان التي تقدمت من الموقع الـ15 الى الخامس، بينما تراجعت هولندا من المركز الثامن الى الـ17.

اما من ناحية تعداد السكان مقارنة مع الميداليات التي فاز بها كل بلد، حلت استراليا اولى بمعدل 2.45 ميدالية بالتساوي مع كوبا، تلتهما هنغاريا بمعدل 1.7 ميدالية، فاليونان بمعدل 1.45 ميدالية.

وبفضل الصين واليابان وكوريا الجنوبية، يمكن القول ان قارة آسيا تألقت في الالعاب الاولمبية بحصدها 162 ميدالية.

وحملت الارجنتين لواء اميركا الجنوبية التي استأثرت بذهبيتي ابرز الالعاب الجماعية (كرة القدم وكرة السلة)، بعدما كانت غابت عن المراكز الاولى على منصة التتويج منذ 52 عاما.

وفي كرة القدم، نالت الارجنتين لقبها الاول على حساب باراغواي (1-صفر)، وفي كرة السلة تغلبت على ايطاليا (84-69).

في المقابل، لم يتغير عدد الميداليات الافريقية بين دورتي سيدني واثينا (35 ميدالية)، لكنه توزع على 9 بلدان في مقابل 6 عام 2000، اذ انضمت الى القافلة اريتريا، زيمبايوي ومصر.

وكانت اوروبا القارة الاكثر تتويجا، اذ حصدت 500 ميدالية، وحلت خلفها القارة الأميركية (178) منها 103 ميداليات للولايات المتحدة... واخيرا قارة اوقيانيا التي لم يتعد رصيدها ال54 ميدالية، منها 49 ميدالية لاستراليا وحدها.

- بريق -

فرديا، ترك الأميركي مايكل فيلبس والمغربي هشام الكروج بصمات واضحة على "اثينا 2004". اذ طغى بريق الميداليات الثماني للسباح الاميركي (بينها 6 ذهبيات) على انجازات الاسترالي ايان ثورب (4 ذهبيات منها ذهبيتا سباقي 200 متر و400 متر).

وسلطت الاضواء على فيلبس في الوقت الذي شارك فيه الروسي الكسندر بوبوف في آخر العاب في مسيرته، اذ عجز هذا الفائز سابقا في الالعاب الاولمبية 3 مرات عن الوصول الى نهائيي 50 متر و100 متر.

وكان فيلبس وعد بان يحصد 7 ميداليات في اثينا، وهو الرقم القياسي الذي حققه مواطنه مارك سبيتز عام 1972 في ميونيخ.

من جهته، اثبت ثورب انه نهم ولا يشبع، اذ بعد 3 ذهبيات في "سيدني 2000"، اصبح الرياضي الاسترالي الاكثر تتويجا في بلاده بعد ذهبيتيه في اثينا، امام السباحتين دون فريرز وموراي روز والعداءة بيتي كوابرت.

وفي سن الثانية والعشرين، نجح العداء الاثيوبي كينينيسا بيكيلي في انتزاع الفوز في سباق 10 آلاف متر، مكملا امجاد اسلافه، محرزا اول فوز اولمبي امام مثله الاعلى هايلي جبريسيلاسي.

- عنيد يتغلب على اللعنة -

وتغلب هشام الكروج على اللعنة التي رافقته منذ عام 1996 في الالعاب الاولمبية، اذ فاز في سباق 1500 متر، قبل ان يفرض نفسه في 5 آلاف متر.

انها قصة انسان عنيد، دائما في المقدمة، انسان وضع بصماته على سباقه المفضل 1500 متر في اثينا، ومحى بهذا الفوز سقوطه في اتلانتا وتراجعه في سيدني، واضاف اليه انجاز الفوز في 5 آلاف متر ليعادل الانجاز الاسطوري للفنلندي بافو نورمي الذي حقق "الثنائية العسيرة" غير المألوفة في دورة باريس 1924. ولم يكن أمام الفنلندي آنذاك إلا 42 دقيقة بين السباقين!

وفي اسرع سباق في تاريخ 100 متر، اصبح العداء الاميركي جاستن غاتلين بطلا اولمبيا بفارق جزء من الثانية (9.85 ث) في نهاية سباق محموم.

اما مواطنه موريس غرين صاحب اللقب في سيدني، فقد اكتفى بالبرونز في الاستاد الذي نال فيه اول ذهبية عالمية في 3 آب/اغسطس 1997، قبل تسجيله رقمه العالمي السابق (9.79 ث) بعد عامين.

وكانت اثينا ساحة لبروز "الصغار"، لذا يمكن القول ان زمن "الجبابرة الجدد" حان مع نجوم أمثال السويدية كارولينا كلوفت (المسابقة السباعية - 20 سنة)، الاميركي جيريمي وارينر (عداء 400 متر - 20 سنة)، جاستين غاثلين (22 سنة)، الروسية يلينا ايسنيباييفا (حاملة الرقم القياسي للقفز بالزانة - 22 سنة)، الاثيوبي كينينيسا بيكيلي (22 سنة)، السباحة الفرنسية لور مانودو (18 سنة) ومواطنتها بطلة الجمباز اميلي لوبينيك (العارضتان مختلفتا الارتفاع - 16 سنة)، الذين شاركوا للمرة الاولى في الالعاب الاولمبية.

في المقابل، فإن مخضرمين كثرا ونجوما لم يصمدوا امام الضغوط والمحافظة على الالقاب، امثال الاميركي غرين ومواطنته غايل ديفرز (37 سنة)، والسلوفينية - الجامايكية الاصل مارلين اوتي (44 سنة) والاثيوبي جبريسيلاسي والموزامبيقية ماريا موتولا والروسي بوبوف (32 سنة)، الى الأميركية ماريون جونز، التي لم تتمكن من احراز أي ميدالية.

- "نوعية" عربية -

وتراجعت غلة العرب من الميداليات من 14 ميدالية في سيدني الى 10 في أثينا، لكن قيمتها زادت بحصولهم على 4 ذهبيات، في مقابل واحدة يتيمة في سيدني، منها ذهبيتان للنجم الكروج.

وشهدت الالعاب صحوة مصرية بعد سبات دام 20 عاما (فاز لاعب الجودو محمد رشوان بفضية الوزن المفتوح للجودو في لوس انجليس 1984)، مع المصارع كرم جابر ابراهيم، الذي اختير افضل مصارع في الدورة ونال ذهبية وزن 91 كغ. وتعود آخر ذهبية اولمبية لمصر الى الرباعين ابراهيم شمس (وزن الخفيف) ومحمود فياض (وزن الريشة) في لندن 1948.

كما فرضت الملاكمة المصرية نفسها ايضا من خلال احراز فضيتين وبرونزيتين مع محمد علي (ثاني وزن فوق 91 كغ) ومحمد السيد (ثالث وزن 91 كغ)، واحمد اسماعيل (ثالث وزن 81 كغ).

ودونت سوريا اسمها في سجل الميداليات عن طريق ناصر الشامي الذي احرز برونزية وزن 91 كغ في الملاكمة.

وباستثناء الامارات، لم تتمكن اي من دول الخليج من حصد ميدالية. وقد منح الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم (41 سنة) بلاده اول ذهبية في تاريخ مشاركاتها في الالعاب (منذ عام 1984)، عندما فاز بمسابقة الحفرة المزدوجة "دبل تراب" في الرماية، معادلا الرقم الاولمبي الذي يحمله الاسترالي مارك راسل (189 طبقا من 200).

وكانت ميدالية بن حشر فاتحة الميداليات الذهبية للعرب في اثينا، واول ذهبية للبلدان الخليجية في تاريخ مشاركاتها الاولمبية.

ورفعت المغربية حسناء بنحسي راية السيدات باحتلالها المركز الثاني في سباق 800 متر، وهي العربية الوحيدة التي نالت ميدالية.