ايقاف ملاحقة عضو بحزب الله متورط في اغتيال الحريري

مقتل بدرالدين يقلص عدد المتهمين بالتورط في اغتيال الحريري

لاهاي- اعلنت المحكمة الخاصة بلبنان الاثنين أنها ستوقف محاكمة المسؤول العسكري في حزب الله مصطفى بدرالدين المتهم بالتورط في اغتيال رفيق الحريري بعد ان تأكدت من أنه قتل بالفعل في مايو/ايار في سوريا.

واعلنت محكمة الاستئناف في هذه المحكمة الاثنين في بيان أن قضاتها اعتبروا بالغالبية أن "أدلة كافية أحضرت تؤكد مقتل مصطفى بدرالدين".

وكانت المحكمة قررت في يونيو/حزيران المضي في محاكمة بدرالدين "بانتظار الحصول على معلومات أوسع من جانب السلطات اللبنانية تتعلق" بوفاته التي اعلن عنها في مايو/ايار.

وكان حزب الله أعلن أن بدرالدين قتل في انفجار في الثاني عشر من مايو/ايار قرب مطار دمشق في ظروف لا تزال غامضة، الا ان الحزب اتهم مجموعات اسلامية متطرفة بالمسؤولية عن قتله.

ويوصف بدرالدين بأنه كان "مدبر" الاعتداء الذي أودى بحياة رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري في الرابع عشر من فبراير/شباط 2005. وكان الحريري قتل في انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه ما أدى الى مقتله ومقتل 22 شخصا.

ووجهت أصابع الاتهام في البداية إلى عدد من الضباط اللبنانيين الموالين لسوريا الا أن المحكمة عادت عام 2011 وأصدرت مذكرات توقيف بحق أربعة مشتبه بهم أعضاء في حزب الله الشيعي.

الا أن الحزب نفى علاقته بالاعتداء ورفض تسليم المتهمين وأكد عدم اعترافه بالمحكمة.

ويُتهم بدرالدين وسليم عياش بإعداد وتنفيذ الاعتداء في حين أن حسين عنيسي وأسد صبرا نقلا الى تلفزيون الجزيرة شريط فيديو يتبنى مسؤولية الاعتداء باسم منظمة وهمية.

وفي أكتوبر/تشرين الاول 2013 وجهت المحكمة الدولية اتهاما إلى عضو خامس في حزب الله يدعى حسن مرعي الذي سيحاكم على غرار الاخرين غيابيا.