الاتحاد الوطني والتغيير يعلنان التوحد في البرلمان العراقي

التحالف لغلق الطريق امام البارزاني

السليمانية (العراق) - أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني وحركة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى الأحد عن تشكيل كتلة برلمانية موحدة في البرلمان العراقي تضم الكتلتين باسم "تحالف الأمل".

وقالت النائبة آلاء طالباني في البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني في مؤتمر صحفي إن حزبها اتفق مع التغيير على توحيد كتلتيهما بكتلة واحدة في مجلس النواب ومجالس المحافظات.

وأضافت أن هذه الخطوة تهدف لـ"توحيد البيت الكردي وتقريب جميع الأطراف السياسية لحل المشاكل وتحسين ظروف المواطنين".

وكانت طالباني تتحدث بعد اجتماع عقدته اللجنة القيادية المشتركة للاتحاد الوطني وحركة التغيير في مدينة السليمانية.

وقال هوشيار عبدالله عن كتلة التغيير إن "المجتمعين قرروا تشكيل عدة لجان بشأن المشاكل القانونية والدستورية واتفقوا للعمل على تفعيل برلمان كردستان، وبهدف أن يتخذ التحالف بين الكتلتين خطوات باتجاه وحدة الصف الكردي في بغداد".

ويقول الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني إن الحزبين ابرما اتفاقهما للوقوف بوجهه بالدرجة الأساس لاسيما مطالبته باستقلال الإقليم عن العراق.

ويتم حاليا إعداد النظام الداخلي وبرنامج التحالف الجديد"، فيما ستباشر الكتلتان عملهما تحت مظلة تحالف الأمل خلال الاجتماع المقبل لمجلس المحافظة".

وكان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي قال مؤخرا إن الاتفاق السياسي بين الاتحاد الوطني والتغيير سيحقق تقاربا يسهم في وضع حد للخلافات بين الحكومة العراقية وإقليم كردستان.

وأبرم الحزبان الكرديان الكبيران في مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق في مايو/أيار اتفاقا سياسيا من حيث المبدأ يقضي بشراكة تفضي إلى خوض الانتخابات في قائمة واحدة سواء في الإقليم أو في العراق. وهو ما اعتبره مراقبون بمثابة إعلان عن وفاة للاتفاق الاستراتيجي القائم بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني منذ سنوات لتقاسم السلطة وفق مبدأ المناصفة.

وتملك كتلة حركة التغيير تسعة مقاعد فيما يتمتع والإتحاد الوطني الكردستاني 21 مقعدا، في البرلمان.

وبهذا الاندماج فإن حزب البارزاني لم يعد يملك الأغلبية النيابية سواء ببرلمان كردستان ومجلس النواب العراقي.