'نشيد المقبرة' من العربية إلى الإيطالية بدار نشر فرنسية

باريس ـ صدرتْ أخيرا بباريس عن دار إيديليفر الفرنسية، الترجمة الإيطالية لديوان الشاعر المغربي أنس الفيلالي، الموسوم بـ "نشيد المقبرة"، وقد قامت بترجمته إلى اللغة الإيطالية الأديبة المغربية الدكتورة. أسماء غريب، التي تعتبر من بين أوائل النساء العربيات اللائي تخرجن من جامعة الدراسات والأبحاث بمدينة بالرمو بميزة حسن جدا مع مرتبة الشرف الأولى (شعبة اللغات والآداب الأجنبية والدراسات الشرقية الإسلامية(.

وقدَّمت لهذا العمل الشاعرة السورية مرام المصري بكلمة تقول فيها: " ... إنها رحلة في عالم الموت المواكب لعالم الأحياء، عالم يبدو أنه أليف لأنس الشاب، الذي هو في وعي حكيم، يتنزه رفقة الموتى، يدردش معهم... لنرافقه في هذه الرحلة بحب، ولنعبر النهر، غارقين بالشعر إلى الشعر".

أما كلمة الناشر عن المجموعة الشعرية فنقرأ منها: "عمل الشاعر من خلالها على العمل على تيمة الموت كحالة إبداعية. فكلم الموتى من الأحياء والأموات في نشيد يشبه القيامة".

وكانت مؤسسة بيت الشعر في المغرب قد كتبت على ظهر الغلاف في النسخة العربية قائلة: "كثافة الموت، في هذه المجموعة، جعلت الشاعر يبدو من خلال مفردات اللغة ومجازاتها، كما لو أنه ينظر إلى العالم نظرة قيامية. كما يتبدى له الوجود عتمة واضحة، أو بتعبيره الصريح (العتمة هي الوضوح)، وهي - بمعية الانتظار- الزمن المؤطر لفضاء التجربة ككل، ولتيماتها الموزعة بين الخسارة، والضياع، والعزلة، والتيه، والمحو."

والكاتب أنس الفيلالي، شاعر وباحث من مدينة القصر الكبير. ينشر منذ أزيد من عشر سنوات، في عشرات الصحف والمجلات الثقافية المغربية والعربية، وترجمت العديد من أعماله الشعرية إلى الفرنسية والإيطالية والانجليزية والسويدية، صدر له عدة مؤلفات منها: مرثية البوح الأخير"، شعر، منشورات وزارة الثقافة، الرباط، المغرب. "مديح الرماد"، شعر، منشورات جمعية تطاون أسمير، تطوان، المغرب. "ريحانيات: أربعون حواراً صحافيا مع المفكر محمد سعيد الريحاني"، حوارات، منشورات دار الصايل للنشر والتوزيع، عمان، الأردن. والطبعة الثانية عن منشورات مكتبة سلمى الثقافية بتطوان. "نشيد المقبرة"، شعر، منشورات بيت الشعر في المغرب.