هدئوا من روعكم، بياناتكم على فيسبوك ملك لكم للأبد

'القناة 13' مصدر الخبر لا وجود لها

واشنطن – طمأن فيسبوك مستخدميه بانهم سيتحكمون بالكامل في بياناتهم الخاصة الى الابد، ردا على انتشار واسع لاعلان تضليلي يحذر من أن موقع التواصل الاجتماعي سيجعل محتويات كل المشتركين متاحة للجميع إن لم يتفادوا ذلك عبر نسخه ونشره من جديد.

وخلال الايام الماضية انتشر على نطاق واسع تحذير لمستخدمي عملاق التواصل ينبههم الى فيسبوك سيجعل كل صورهم ومقاطع الفيديو ومنشوراتهم ورسائلك الخاصة وحتى تلك المحذوفة منها، متاحة لجميع مستخدمي الموقع، ما لم يقوموا بنسخ عبارة محددة ونشرها في حساباتهم.

ويقول نص الرسالة "كلّ شيء ابتداء من الإعلان والصور والمنشورات والتعليقات والمعلومات السرية التي يتضمنتها حسابك باعتباره آمنا حتى الرسائل أو الصور التي تم حذفها، سوف تصبح علنية اعتبارا من الغد. حسب ما نقلته القناة 13 وتحدثت عن التغيير في سياسة الخصوصية لمؤسسة فيسبوك. ولذلك ماعليك سوى نسخ هذا التعميم ولصقه في حسابك بالعربية واﻹنكليزية".

وطبعا من السهل التكهن بانه لا وجود للقناة 13.

ويتابع المنشور بخصوص ما يجب نشره لتفادي الانتهاك المزعوم "أنا لاأعطي فيسبوك أو أي كيان آخر مرتبط به تصريحا لاستخدام الصور المعلومات الرسائل أو المنشورات سواء في الماضي أو المستقبل.. إن انتهاك الخصوصية يمكن أن يعاقب عليها القانون ونظام روما الأساسي".

ورغم ان الامر لا يعدوا مجرد خدعة، غير ان انتشار الحملة كالنار في الهشيم عبر العالم اضطر فيسبوك للرد على الحملة.

وأضاف فيسبوك صفحة خاصة في قسم المساعدة الخاصة به تتحدث عن هذه الخدعة وتطلب من المستخدمين تجاهلها بشكل كامل، وتعدهم بأنهم سيملكون التحكم الكامل بمحتوياتهم إلى الأبد.

وذكر الموقع عبر صفحة المساعدة "من الممكن أن تكونوا شاهدتم منشورا يدعوكم لنسخ ولصق ملاحظة عبر حسابكم على فيسبوك لضمان الاحتفاظ بالتحكم الكامل بما تملكونه وتشاركونه على فيسبوك. لا تصدقوا هذه الأشياء. محتوياتكم ملككم وأنتم من يتحكم بها وبمشاركتها مع الآخرين وفقا لإعدادات الخصوصية الخاصة بكم".

وقال فيسبوك إن صاحب الحساب هو المتحكم الأول في كل ما ينشره أو يديره على صفحة الفيس بوك، وأن إعدادات الخصوصية تمنحه خيارات واسعة لحفظ بياناته ومعلوماته، وأن الموقع لا يتدخل لسرقتها بأي شكل من الأشكال، داعياً إلى زيارة صفحة "أنت المتحكم" للاطمئنان على خصوصية البيانات.

وكانت خدع مشابهة انتشرت في وقت سابق لعل اشهرها خدعة تحول فيسبوك إلى موقع غير مجاني وفرض رسوم اشتراك شهرية، وهو ما دفع عملاق التواصل لتجديد التأكيد مرات عدة على أن شبكة التواصل الاجتماعي ستبقى مجانية إلى الأبد.