جونو تستعد لكشف أسرار المشتري بعد نجاحها في اختراق مداره

فرصة لفك المزيد من ألغاز ظهور الحياة على الارض

كيب كنافيرال (فلوريدا) - قالت إدارة الطيران والفضاء الاميركية (ناسا) إن المركبة الفضائية جونو توجت الاثنين رحلة بدأت قبل خمس سنوات إلى كوكب المشتري بأن أن دفعها محركها إلى مدار حول أكبر كوكب في النظام الشمسي لمحاولة معرفة كيف نشأ وكيف ساعد في تمهيد الطريق أمام ظهور الحياة على الارض.

وانطلقت السفينة الفضائية جونو في مناورة لمدة 35 دقيقة، لكي تأخذ موقعها على مدار أكبر كوكب في المجموعة الشمسية، في الوقت الذي يراقب فيه الباحثون المهمة في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا.

ونشرت الوكالة الثلاثاء تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أعلنت فيها نجاح المركبة الفضائية في دخول مدار كوكب المشترى وقالت "جونو الآن تدور في مدار المشترى وتستعد لكشف أسرار الكوكب".

وتم تأكيد تلك الخطوة بإشارة لاسلكية مدتها ثلاث ثواني.

وتزن جونو 3 أطنان و600 كيلوغرام، وتعمل بالطاقة الشمسية، والمركبة مزودة بتسعة أجهزة متطورة، منها ما صنع في الولايات المتحدة ومنها الأوروبي الصنع، تتيح رسم خرائط للحقول المغناطيسية والجاذبية للكوكب، بهدف فهم تركيبته الداخلية.

ومن المقرر أن تدور السفينة الفضائية حول الكوكب 37 مرة على مدار الـ 20 شهرا المقبلة، حيث ستكون أقرب للكوكب من أي مركبة أخرى قبل ذلك.

ويعتقد أن كوكب المشترى هو أول كوكب تكون في المجموعة الشمسية، ومن المرجح أنه استوعب الكثير من العناصر والغازات المتبقية من تكون الشمس .ويأمل الباحثون أن توفر المهمة فرصة لمعرفة كيفية تكون المجموعة الشمسية.

وستستخدم المهمة البالغ تكلفتها 1.1 مليار دولار أدوات على متن المركبة لاستكشاف ما هو تحت الغطاء السحابي للكوكب. وسينصب التركيز الرئيسي على قياس مستوى المياه في الغلاف الجوي لاختبار النظريات المطروحة حول تكون الكوكب. وكانت مهمة سابقة قد وجدت بالكاد ماء في الغلاف الجوي للمشترى، مما ترك العلماء في حيرة.

وسوف تقوم جونو بعمل مسح للمجالات المغناطيسية والجاذبية لجمع بيانات حول مركز الكوكب وأخذ قياسات عن تكوينات المشترى ودرجة حرارته وغيومه وفحص كيفية تأثير القوة المغناطيسية في الغلاف الجوي.

ومن بين مهام جونو ايضا كشف ظاهرة "الشفق المتوهج".

و"الشفق المتوهج" هو مزيج من الألوان الخلابة التي تتشكل على القطبين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية، ويعرف أيضاً بـ"الفجر القطبي" أو "الأضواء القطبية" وهو من الظواهر الجميلة التي تضفي البهجة على ناظرها.

وكان تلسكوب "هابل" التابع لـ"ناسا" قد التقط صورة مذهلة لشفق القطب الشمالي لكوكب المشتري، وذلك قبل أيام على وصول مركبة الفضاء "جونو" إلى مدار الكوكب في عملية مراقبة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تحلق فيها مركبة فضائية من صنع البشر قرب المشتري، اذ كانت أول زيارة للمشترى من تنفيذ المركبة الفضائية "بيونير 10" عام 1973.

يذكر أن أخر سفينة فضائية تم إرسالها لكوكب المشترى كان منذ أكثر من عقدين . وهذه السفينة الفضائية، التي اطلق عليها غاليليو، كانت السفينة الوحيدة التي تدور فعلا حول الكوكب، وتسعى جونو للتوصل لإجابات للأسئلة التي لم تجب عليها المهمة السابقة.