'شهية السـرد الخليجي' في رؤية جمالية وتحليلية

رؤية فاحصة

المنامة ـ مأخوذاً بالسرد وتحليل عوالمه يمضي الكاتب البحريني أحمد المؤذن في مشروعه الأدبي وجديده "شهية السرد الخليجي" المكون من 208 صفحات والصادر بدعم من مركز كرزكان الثقافي والرياضي (ط 1 فراديس للنشر والتوزيع 2016 – البحرين) وجاء الغلاف بعدسة المصور علي درويش.

يشير المؤذن إلى أن الرؤية الفاحصة التي يتكيء عليها الكاتب الخليجي في طبيعة تعاطيه مع واقعه المجتمعي تتعدى كونه مجرد مراقب يسجل تحولات الحياة فيتأثر بها ويحولها إلى دفة السرد ثم ينصرف، إنما يمضي بعيداً في معالجاته، هو غير معني بوضع الحلول لمشاكل مجتمعه لكن يقوم بدوره التنويري التقليدي بالرغم من محدودية حراكه الثقافي حسبما تقتضيه البنى السياسية التي تدير مقاليد السلطة.

الكتاب بصورة مبدئية يعكس مجهوداً طيباً في قراءة المشهد الثقافي داخل دول مجلس التعاون الخليجي بالرغم من أن الكاتب في مقدمته الاستهلالية أشار إلى أنه لا يدعي الاشتغال بالنقد، بل يقدم رؤيته الجمالية والتحليلية للعديد من المجاميع القصصية والأعمال الروائية التي صدرت في الأعوام الأخيرة كي يؤرشفها بين دفتيّ كتاب.

أخذنا الكاتب في هذا الإصدار إلى مستويات متباينة في خطابها الأدبي، مستعرضاً العديد من تجارب الكتاب والكاتبات الخليجيين. وحظيت القصة القصيرة بنصيب الأسد من حيث القراءات ضمن مجموعات للكتاب: عبدالله خليفة / محمد عبدالملك / حسين المحروس / عبدالعزيز الموسوي / أيمن جعفر / حسن بوحسن / نعيمة السماك / حميدي حمود / حارب الظاهري / وفاء خازندار / ناصر سالم الجاسم / خالد أحمد اليوسف / عبدالله النصر / عبدالله الوصالي / حسن آل حمادة / مهدي عبدالله / حسن علي البطران / هلال البادي / إستبرق أحمد / مها الهنداوي / جمال الخياط.

القسم الثاني من الكتاب يحوى القراءات الموجهة للعديد من الأعمال الروائية التي عُرف بعضها على صعيد الرواية العربية وحقق انتشاراً جيداً لأسماء مبدعيها: فتحية ناصر / عبدالعزيز عبد الله / ميس العثمان / فوزية شويش السالم / طيف الحلاج / عبدالله النصر / ماجد سليمان / فهد المصبح / سارة العليوي / عبدالله العبد المحسن / فريد رمضان.

مثل هذه المبادرة التي ترصد تطور المشهد الثقافي الخليجي، تقدم للقارىء العربي مشهدا بانوراميا يقرأ حركة السرد وعلاقتها بالمجتمع وقضايا الإنسان المعاصر حيث ركز المؤذن على الإحاطة بعمومية المشهد متخطياً بذلك دوره كقاص وروائي، فسلط الضوء على تجارب غيره من الكتاب لكنه برغم ذلك لم يوصد الباب في وجه مجهودات النقاد بل يدعوهم لتكثيف حراكهم في الرصد والتصدي النقدي لرفع مستوى الساحة الأدبية الخليجية.

يذكر أن أحمد المؤذن – قاص وروائي بحريني من مواليد 1973 عضو في أسرة الأدباء والكتاب بالبحرين، يكتب في الصحافة الخليجية والعربية، وأصدر العديد من المجموعات القصصية وله عمل روائي بعنوان: "وقت للخراب القادم"، قدمت بعض قصصه القصيرة للمسرح البحريني وتحول بعضها لمشاريع أفلام قصيرة.