نيسان تتجه نحو أول سيارة كهربائية تعمل بالإيثانول الحيوي

600 كيلومتر دون توقف وبلا شحن

طوكيو – كشفت شركة نسيان موتور اليابانية عن خطط لانتاج اول سيارة كهربائية تعمل بالإيثانول الحيوي، في نقلة نوعية في قطاع صناعة السيارات عالميا.

ويستخدم الإيثانول الحيوي حاليا كوقود بالفعل في آسيا وأميركا الجنوبية وأجزاء من أميركا الشمالية لكنه لم يستخدم حتى الآن في السيارات الكهربائية.

وتبني الشركة امالها على نظام مبتكر كشفت عنه مؤخرا، يعمل بخلايا وقود الأكسيد الصلب وذلك لتوليد الكهرباء اللازمة لتشغيل محركات سياراتها الكهربائية باستخدام الإيثانول الحيوي.

ويتم استخراج الإيثانول من بعض المحاصيل الزراعية مثل قصب السكر والأذرة.

ويتضمن النظام الجديد الذي يشكل قفزة في عالم السيارات الكهربائية خلية وقود حيوي الكترونية مع مولد للطاقة يعمل بخلايا وقود الأكسيد الصلب التي تستخدم أنواعا متعددة من الوقود، بما فيها الإيثانول والغاز الطبيعي، مع الأوكسجين لتوليد الكهرباء بكفاءة عالية.

وتستفيد هذه الخلية من الهيدروجين الذي يتم تحويله من الوقود عن طريق استخدام عنصر معدل وأوكسجين الغلاف الجوي بالإضافة إلى التفاعل الكهروكيمياوي، وذلك من أجل توليد الكهرباء اللازمة لتشغيل محرك السيارة.

وتستخدم أنظمة خلايا الوقود مواد كيميائية تتفاعل مع الأوكسجين لتوليد الكهرباء دون إصدار انبعاثات ضارة.

وخلافا للأنظمة التقليدية، تشتمل خلية الوقود الحيوي الالكترونية على خلايا وقود الأكسيد الصلب التي تمثل مصدر قوتها، مما يضمن كفاءة أكبر في استهلاك الكهرباء ويمنح السيارة الكهربائية نطاق قيادة يضاهي المركبات العاملة بالبنزين.

وتستطيع العربة التي تعتزم نيسان انتاجها قطع مسافة 600 كيلومتر قبل الحاجة إلى إعادة التزود بالوقود.

وتقول الشركة إن أداء السيارة المنتظرة يماثل أداء السيارات الكهربائية التقليدية التي تعتمد على إعادة شحن البطارية بتوصيلها بمصدر للتيار الكهربائي، حيث أن محركها بدون صوت تقريبا وتستطيع الانطلاق من الثبات إلى سرعة عالية في وقت قصير للغاية ولا يزيد سعرها عن سعر السيارات الكهربائية المماثلة.

وتتغلب السيارة الجديدة على الحاجة إلى خزان وقود خاص يتحمل الضغط العالي وإلى صمامات ضغط عالي في السيارات إلى جانب مستودعات ضخمة في المدن لتخزين الهيدروجين . فالسائقون سيكون في مقدورهم الحصول على الإيثانول الحيوي من محطات الوقود التقليدية.

وتقول نيسان إن "الإيثانول الحيوي وقود صديق للبيئة حيث لا ينتج عادم ثاني أكسيد الكربون كما أن تخزينه ونقله آمن".

وتجري نيسان أبحاثها لتطوير هذه السيارة في مدينة يوكوهاما اليابانية، مشيرة إلى أنها تأمل في طرحها في الأسواق بحلول 2020.