مقتل محتجز رهائن في قاعة سينما بألمانيا دون وقوع ضحايا

دوافع الجريمة لاتزال مجهولة

برلين - اعلنت وزارة الداخلية الاقليمية الألمانية مقتل المسلح الذي اقتحم قاعة سينما بعد ظهر الخميس في فيرنهايم قرب مانهايم في غرب المانيا، مؤكدة عدم اصابة اي شخص بجروح.

وقال بيتر بروث وزير داخلية مقاطعة هيسه ان المسلح قتل "خلال اشتباك مع الشرطة" مؤكدا عدم وجود "مؤشرات على اصابة اخرين".

لكن وسائل إعلام ألمانية ذكرت الخميس أن مسلحا ملثما يحمل بندقية وحزام ذخيرة فتح النار في مجمع لدور السينما بمدينة فيرنهايم في غرب ألمانيا قرب فرانكفورت ما أسفر عن إصابة ما بين 20 و50 شخصا وأنه تحصن داخل المجمع.

وذكرت صحيفتا بيلد وفرانكفورتر ألجماينه تسايتونج أن فرقة من العمليات الخاصة في طريقها لمسرح الحادث .

وقالت صحيفة محلية أخرى إن ما يتراوح بين 20 إلى 50 شخصا أصيبوا. ونقلت صحف محلية عن وزير الداخلية القول إن المسلح قتل بالرصاص.

وأوضح متحدث باسم الشرطة الألمانية لمحطة \'إن-تي.في\' التلفزيونية أن المسلح احتجز رهائن في مجمع لدور السينما بمدينة صغيرة في غرب البلاد قبل أن ترديه الشرطة قتيلا بالرصاص، مضيفا أن الواقعة لم تسفر عن إصابة أي شخص آخر بأذى.

وأظهر التلفزيون الألماني صورا لأفراد من الشرطة مدججين بالسلاح ويرتدون خوذات ودروعا وهم يقتحمون مجمع كينوبوليس للسينما في مدينة فيرنهايم وأظهرت شخصين وهما يفران من المبنى.

وتأتي هذه التطورات بعد تحذيرات سابقة من وقوع اعتداءات ارهابية، لكن مصادر مسؤولة استبعدت فرضية الهجوم الارهابي في فيرنهايم.

وأثار الهجوم حالة من التوتر والهلع وأعاد الى الأذهان تفاصيل هجوم قريب شنّه أميركي من اصل افغاني على ملهى للشواذ في اورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية وهو الاعتداء الذي خلف 50 قتيلا وعشرات الجرحى.