عدد ضحايا المخدرات يلامس سقف الثلاثين مليون

القنب أكثر المخدرات شيوعا

فيينا - حذّر مدير مكتب الأمم المتحدة لمراقبة المخدرات والجريمة في فيينا يوري فيدوتوف الخميس من ان عدد من يعانون على مستوى العالم من أمراض شديدة جراء إدمان المخدرات في العالم ارتفع من 27 مليوناً عام 2014 إلى 29 مليون شخص في العام الماضي.

وأضاف فيدوتوف في بيان بمناسبة "اليوم العالمي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها" الذي يوافق 26 يونيو/ حزيران، أن خسائر مروعة لحياة الأشخاص نتيجة تعاطيهم أصنافاً زائدة من المخدرات.

وجاء في التقرير الذي أعده مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن نحو 1.6 مليون مدمن للهروين مصاب بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية "اتش أي في".

وأكد معدو التقرير أن "تأثير تعاطي المخدرات على الصحة لا يزال كارثيا" وأن 207 ألاف شخص توفوا عام 2014 نتيجة تعاطي المخدرات.

كما أشار التقرير إلى أن نحو 250 مليون شخص على مستوى العالم يتعاطون الحشيش أو الكوكايين أو المخدرات المخلقة صناعيا.

وقال معدو التقرير إن القنب هو أكثر المخدرات شيوعا بين متعاطي المخدرات وإنه يباع على شكل حشيش أو ماريغوانا أو ما يعرف أحيانا بالبانغ.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة خصصت في دورتها الاستثنائية في إبريل/نيسان 2016 تاريخ 26 يونيو/ حزيران يوماً عالمياً لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها.

واعتمدت الجمعية وثيقة ختامية تؤكد التزاماً مشتركاً لمواجهة مشكلة المخدرات في العالم، والمساعدة على توليد الحس العالمي في مواجهة التهديد الذي يواجه الملايين.

وأشار البيان إلى ضرورة استكشاف تدابير بديلة للإدانة أو عقوبة عند الاقتضاء ومطاردة العائدات المالية من الجرائم المتصلة بالمخدرات واعتماد الصكوك الدولية الرئيسية بشأن الجريمة المنظمة والفساد والإرهاب؛ وتعزيز نظام العدالة الجنائية، مع التركيز على الوقاية من المخدرات والعلاج من إدمانها.