حظوظ بلجيكا كبيرة في التتويج باللقب القاري

الحظ يبتسم لبلجيكا

لو هايان (فرنسا) - هل ستحظى بلجيكا بفرصة التتويج باللقب؟ هذا هو السؤال الذي طرحته وسائل الاعلام المحلية الخميس غداة تأهل منتخب "الشياطين الحمر" الى الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس اوروبا لكرة القدم بفوز صعب على السويد 1-صفر وضعهم على طريق ملكي لبلوغ دور الاربعة.

هدف صحيح ملغى لزلاتان ابراهيموفيتش، وهدف محقق انقذه كيفن دي بروين، وثالث حرر البلجيكيين سجله راديا نايغولان من تسديدة قوية ارتطمت باحد المدافعين وتحولت داخل المرمى: رجال المدرب مارك فيلموتس كانوا محظوظين الاربعاء في نيس.

وبالنظر الى فوز جمهورية ايرلندا على إيطاليا، فإن الخسارة (التي لم تكن بعيدة) امام السويد كانت تعني عودة المنتخب البلجيكي الى بلاده. خطأ تحكيمي، وتسديدة تغير اتجاهها... البطولة، تتوقف أحيانا على جزئيات صغيرة، مثلما يذكر غالبا... فيلموتس.

وبرر فيلموتس عرض منتخب بلاده قائلا "لقد خلقنا ثماني فرص، والسويد ربما أربعة: انتصارنا نستحقه عن جدارة".

بلجيكا لم تجعل (بعد؟) انصارها يحلمون باللقب، ولكن يمكنها ان تحلم بذلك. فهدف بلوغ الدور نصف النهائي الذي تحدد قبل انطلاق البطولة، يبدو في المتناول، لان إدين هازار ورفاقه يتواجدون في الجزء الصحيح من الجدول البعيد عن مواجهات الكبار مثل ايطاليا واسبانيا وانكلترا وألمانيا وفرنسا المرجح ان يواجهها في المباراة النهائية في حال نجاحه في بلوغها.

ولا تبدو طريق بلجيكا صعبة في الدورين المقبلين، كونها ستلاقي المجر متصدرة المجموعة السادسة في ثمن النهائي وويلز او ايرلندا الشمالية في ربع النهائي، ولكن قبل التفكير في ذلك يتعين على البلجيكيين طمأنة انصارهم وتقديم عروض جيدة.

- دي بروين لا يكثرت بالانتقادات-

سيكون المنتخب البلجيكي مرشحا فوق العادة في مباراته المقبلة، لكنه سيجد نفسه امام اسلوب لعب يخشون أكثر، وسيناريو الهجوم-الدفاع امام منافس يتكتل جيدا داخل منطقته.

سيواجهون المجر بقيادة حارس مرماها كيرالي وسيكونون مضطرين الى خوض مهمة صعبة امام منتخب يشكل سدا منيعا داخل منطقته بحسب ما لاحظته صحيفة "لو سوار"، في وقت اظهر لاعبو المنتخب البلجيكي في الدور الاول انهم يمتعون عندما يحظون بمساحات للعب.

واشارت الى ان هازار ودي بروين لم يقدما الاداء الهجومي المنتظر منهما في الدور الاول، بيد ان مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي اكد في تصريح لقناة "ار تي بي اف" انه لا يكثرت بالانتقادات، وقال "لا يهمني ما يقال طالما نحقق الانتصارات".

واضاف "يمكن للناس أن يقولوا ما يشاؤون .. فزنا بآخر مباراتين (ضد جمهورية ايرلندا والسويد). أعتقد أن النتيجتين جيدتين وهذا هو الاكثر اهمية".

وتساءل دي بروين قائلا: "ماذا ستقولون إذا فزنا في المباريات الأربع المقبلة بهذه الطريقة؟ حسنا فعلتم. هذا ما في الامر".

وفي وقت يخفت فيه بريق الخط الهجومي، أكدت بلجيكا تألقها الكبير على المستوى الدفاعي والذي كان الحلقة الاضعف في المنتخب عقب الانسحابات الكثيرة التي شهدتها صفوفه قبل انطلاقها وابرزها لقائدها زميل دي بروين في مانشستر سيتي فنسان كومباني.

ضد السويد، ذكر تيبو كورتوا الجميع بانه احد افضل حراس المرمى في العالم. وفي قلب الدفاع، أكد توبي الدرفيريلد (توتنهام) احقيته بجائزة افضل مدافع في الدوري الانكليزي الممتاز، في حين اظهر مدافع برشلونة الاسباني توماس فيرمايلن انه مدافع من الطراز العالمي عندما يتخلص من الاصابات.

وفي الجهة اليسرى، كان يان فيرتونغن متألقا. وجاءت المفاجأة السارة من الجهة اليمنى مع أول مباراتين ناجحتين جدا لتوماس مونييه، الذي خاض دقائقه الاولى بالوان الشياطين الحمر. عروض متميزة ورائعة، جعلت لاعب كلوب بروج هدفا لفريقي نابولي الايطالي وباريس سان جرمان الفرنسي.

تملك بلجيكا الاسلحة اللازمة للذهاب بعيدا في البطولة، ما يتعين عليها فعله هو تحسين الاداء في المراكز الهجومية...