منشورات مزعجة على فيسبوك

التغزل بالشريك يستفز الآخرين

لندن - يضطر كثير من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وبالذات فيسبوك إلى حذف أصدقاء او متابعين من صفحاتهم، بسبب بعض المنشورات المستفزة والتصرفات المزعجة التي يقومون بها خلال ارتيادهم للموقع.

وحتى يتعرف مستخدمو فيسبوك على هذه السلوكيات المنفرة للأصدقاء نشرت صحيفة ميترو البريطانية قائمة ببعض التصرفات المزعجة التي يقوم بها البعض دون وعي، وأوصت لتجنب سوء السمعة والدخول في قائمة المزعجين، بالابتعاد عن إرسال دعوات للناس للمشاركة باللعب، وتجنب نشر صور تدعو الناس إلى إعادة نشرها، إذا كانوا يحبون الأطفال مثلا أو عائلتهم.

ومن ضمن المنشورات المزعجة التي نصحت المجلة بالابتعاد عنها هي الاقوال والحكم العميقة، ونشر تعليق يقصد به المستخدم شخصا سبب له الأذى.

كما أوصت المجلة في تقريرها بعدم الاكثار من استعمال علامة التعجب !! وعدم تغيير الصورة الشخصية "البروفايل" كل يوم، فهذا مزعج للأصدقاء والمتابعين.

وأضافت المجلة بأن نشر الكثير من الصور لأطفال المستخدم وأنشطته ينفر الاصدقاء، وتابعت أن نشرالعد التنازلي لموعد زفاف المستخدم أو أحد أقاربه غير مستحب في الموقع.

كما أن كتابة الكثير من عبارات الغزل والمديح لشريك الحياة على طريقة "أتمنى لحبيبتي كل الأماني الطيبة" أو "من المؤكد أنني كنت سأكون ضائعا لولا وجودك في حياتي" و"أحبك جداً جداً"، ومن يرى ما تنشره سيقول "الإنسان الذي تحبه بجانبك، لم لا تقول له ما تريد بنفسك؟".

وأوصت المجلة بعدم إرسال دعوات لأصدقاء من أجل حضور "مناسبات" وهمية مثل فعالية تسوق أونلاين، أو نشر الأدعية في المناسبات الدينية، وتوجيه رسالة إلى قائمة طويلة من الاصدقاء بالجملة.

وحذرت أيضا من نشر أكثر من صورتي "سيلفي" في الأسبوع، ونشر صورة شخصية للمستخدم مع حكمة لا يفهمها سواه، ونشر صور لحفلات يحضرها، وأوقات يستمتع بها، وتعليقات هدفها إغاظة شخص كان على علاقة به.

وتعد المجلة نشر صور القهوة التي يشربها المستخدم ونشر صور ذات رسائل سياسية مع علم البلاد، ونشر تعليقات يدّعي فيها أن كل ما يحتاجه في حياته هو صديق حقيقي، حتى يدخل الحب حياته فيتوقف عن التشجيع على العزوبية والصداقة، من الامور المزعجة للاصدقاء.

كما يعتبرنشر تعليق لا يفهمه سوى كاتبه وشخص معين يقصده، ويضع اسمه في التعليق، أمرا شخصيا من المفروض عدم إقحام الغير فيه.

لكن، يبقى التعليق أو الصورة الأكثر إزعاجا عندما يضع الأصدقاء صورة كُتب عليها موعظة أو دعاء ويقول فيه إن لم تنشره فاعلم أن ذنوبك قد منعتك، كما هو الحال لتلك الرسائل التي يطلب أصحابها إعادة نشرها العديد من المرات لسماع خبر مفرح وإن لم تفعل فستحزن كثيرا وتنهال عليك المصائب.