مئة لوحة شمسية بنحافة شعرة!

الاقل سمكا في العالم

سيول – تتجه انظار العالم بتزايد نحو الشمس كمصدر للطاقة النظيفة، لكن لم يخطر على بال احد ان جني الكهرباء من السماء سيكون يوما ممكنا عبر الواح شمسية انحف بـ 100 مرة من الشعرة.

والخرق العلمي الجديد الذي يحول الالواح الشمسية التقليدية الى قشرة شديدة الرهافة يقف وراءه باحثون كوريون جنوبيون.

ويصل سمك الخلايا الجديدة غلى 1 ميكرومتر، بينما يتراوح سمك الشعرة بين 10-200 ميكرومتر، وهو ما يجعلها أرفع مئات المرات من الألواح الشمسية التقليدية، وأرفع ثلاث إلى أربع مرات من معظم أرفع الخلايا الشمسية الموجودة حاليا.

وقال الباحثون إن الألواح "أقل هشاشة تحت الانحناء لكن الأداء مشابه أو حتى أفضل قليلا" من الألواح التي يبلغ سمكها 3.5 ميكرومترات.

وتتسم الألواح الجديدة تتسم بالمرونة الشديد بحيث يمكن طيها ولفها حول قلم رصاص وأشياء أصغر حجما، وأثبتت التجارب قدرتها على العمل وهي ملفوفة حول شيء ما يبلغ عرضه 1.4 ميلليمتر فقط.

واستخدم في تصنيع هذه الخلايا الشمسية أشباه الموصلات وعنصر الغاليوم الفلزي ومركب الزرنيخيد الكيميائي، ثم طبعت على مادة مرنة لتلافي الحاجة إلى المادة اللاصقة التي يمكن أن تزيد السماكة. وتم لحمها على البارد بقطب كهربائي.

وقال البروفيسور جونغ لي أحد الباحثين المشاركين في تطوير الألواح الجديدة، إنه رغم نحافتها الشديدة إلا أنها تتمس بقدرات عالية.

وتمنح المرونة الشديدة لهذه الألواح استخدامها في أدوات يرتديها الإنسان مثل الساعات والنظارات الذكية وأجهزة اللياقة البدنية، وتوفر الألواح لهذه الأدوات الطاقة عوضا عن البطاريات التقليدية.

وتعتمد بعض الدول على الطاقة الشمسية الى حد انها استطاعة توفير فائض كهرباء زائد عن حاجتها.

ومن شأن الاختراع الجديد دعم التوجه العالمي لخفض انبعاثات الكربون من خلال خفض تكاليف انتاج الطاقة المتجددة، التي تعد الشمس اهمها.