ستفاجأ إذا اكتشفت أكثر المتصفحات استنزافا لبطارية كمبيوترك

دعاية من عملاقة البرمجيات لمنتجها؟

واشنطن - يشكل حجم استهلاك الطاقة معيارا اساسيا في اختيار مستخدمي الكمبيوترات المحمولة لمتصفحاتهم، وهو ما يعني انهم سيفاجئون اذا علموا ان تفضيل اغلبهم لغوغل كروم قد يكون الخيار الأسوأ.

ومتصفح غوغل الذي يملك اكثر من مليار مستخدم، وفقا لاختبار حديث اجرته مايكروسوفت في بيئة ويندوز 10 يأتي في ذيل ترتيب الاقتصاد في الطاقة فيما يتصدر مايكروسوفت إيدج الترتيب.

واستخدمت مايكروسوفت في تجربة نشرتها على مدونتها لإثبات أفضلية متصفحها عن بقية المتصفحات أربعة أجهزة بنفس المواصفات التقنية والعتادية يشغّل كل منها متصفح مختلف كما فعلت ميزة الاقتصاد في الطاقة في مختلف الأجهزة الخاضعة للاختبار.

وكانت المتصفحات الداخلة في التجربة هي متصفح غوغل كروم، بالإضافة إلى متصفح فايرفوكس وكذلك متصفح أوبرا وبالتأكيد متصفح إيدج الخاص بها.

وخارت قوى الكمبيوتر بعد 4 ساعات و 20 دقيقة من استنزاف غوغل كروم لبطاريته عبر تشغيل فيديو عالي الدقة عبر شبكة الإنترنت.

واستمر فايرفوكس لمدّة 5 ساعات و 10 دقائق تقريبا في التجربة، تلاه متصفح أوبرا الذي استمر في تشغيل نفس الفيديو لمدّة 6 ساعات و 19 دقيقة تقريبا، وفي النهاية نفذت بطارية الجهاز الذي يشغّل متصفح مايكروسوفت إيدج بعد 7 ساعات و 22 دقيقة عمل تقريبًا، وهو الوقت الأطول من بين بقية الأجهزة.

وبالارقام تعني هذه النتيجة ان إيدج يتفوّق على كروم بمقدار 70 بالمئة في محافظته على طاقة الجهاز، وبنسبة 43 بالمئة مقارنة بمتصفح فايرفوكس، وبنسبة 17 بالمئة مقارنة مع متصفح أوبرا.

والارقام الجديدة تاتي ضمن حملة تقوم بها مايكروسوفت لحشد دعم المستخدمين لمتصفحها الذي يرث تركة ثقيلة خلفتها السمعة السيئة لانترنت اكسبولورر.

ولا يزال ايدج بحاجة يفتقر لكثر من الميزات بما في ذلك توفير إضافات يمكن تشغيلها على المتصفح لإضافة ميزات جديدة له، وهو ما قد يفسر تفوقه في اقتصاد الطاقة.

وتستعد مايكروسوفت لإصدار نسخة جديدة من متصفحها إيدج بمناسبة عيد ميلادها، وهي النسخة التي ستضم خصائص مماثلة لتلك الموجودة في غوغل كروم، على حد قولها.