اقتراح أممي لتسريع مفاوضات السلام اليمنية

محاولات مستمرة لكسر جمود محادثات الكويت

الكويت - اعلن وسيط الامم المتحدة الى اليمن الثلاثاء انه سيقدم قريبا "اقتراحا مكتوبا" الى طرفي النزاع اللذين يخوضان مفاوضات سلام، مطالبا اياهما بـ"تقديم التنازلات الضرورية".

وكان اسماعيل ولد الشيخ احمد يتحدث امام مجلس الامن عبر الدائرة المغلقة من الكويت حيث تستمر المفاوضات بين ممثلي الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين منذ شهرين برعاية الامم المتحدة.

وقال ولد الشيخ احمد "سأقدم للأطراف اليمنية في الايام المقبلة اقتراحا مكتوبا للمرحلة المقبلة"، من دون ان يدلي بتفاصيل اضافية.

واوضح ان المفاوضات "ستستأنف بعدها بعد توقف قصير بهدف السماح للأطراف بالتشاور مع قياداتهم".

واعد الوسيط في بداية يونيو/حزيران مشروع خطة سلام من ثلاثة بنود عرضه للمتفاوضين، بحسب مصادر حكومية ودبلوماسية.

وعزا تعثر المفاوضات خصوصا الى "المهلة المقررة وتنسيق مختلف الاجراءات" التي تضمنتها الخطة وبينها تشكيل "حكومة وحدة وطنية".

وقال "اطلب من جميع الاطراف ان يظهروا شجاعة سياسية وان يقدموا التنازلات الضرورية للتوصل الى اتفاق شامل".

واعتبر ان "المناخ العام لا يزال ايجابيا والمباحثات تقدمت ببطء ولكن في شكل بناء" منذ شهرين.

لكن الوسيط الاممي شدد على ضرورة التقدم في شكل اسرع لان اليمن يشهد "تدهورا خطيرا لظروف معيشة السكان"، مع خطر وقوع "كارثة انسانية".

ولاحظ ايضا ان "الاقتصاد اليمني تراجع بشكل خطير في الاشهر الاخيرة" مع انخفاض اجمالي الناتج المحلي بنسبة ثلاثين بالمئة منذ بداية العام.

وحذر مسؤولون امميون الثلاثاء من ان انعدام الامن الغذائي يتفاقم في اليمن.

ويشهد اليمن مواجهات بين المتمردين الحوثيين المتهمين بالارتباط بإيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وشمال البلاد، والقوات الحكومية المدعومة من السعودية والموجودة بشكل اساسي في الجنوب.

واسفر النزاع اليمني عن مقتل اكثر من 6400 شخص واصابة 30 الفا منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على السلطة بقوة السلاح.