خلايا جذعية مستخلصة من دم الحبل السري تقمع الإكزيما

تهاجم الجسم بشكل متكرر

واشنطن - أفادت نتائج من تجارب مبكرة أن الحقن تحت الجلد لخلايا جذعية مستخلصة من دم الحبل السري يحسن فيما يبدو خصائص مرض الإكزيما.

وقال تاي يون كيم من كلية الطب بجامعة كوريا الكاثوليكية في سول "أعتقد أن هذه الدراسة أثبتت أن الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري يمكن استخدامها بنجاح في علاج الاضطرابات الالتهابية المزمنة على أساس خصائصها المناعية".

وتابع في رسالة بالبريد الإلكتروني "وزيادة على ذلك فإن النقطة المهمة التي ينبغي ملاحظتها هي أن قدرة جهاز المناعة ليست مجرد قدرة قمعية فقط لكنه يستطيع أيضا أن يخفف من الالتهابات والحساسية".

وكتب كيم وزملاؤه في تقرير نشر على الانترنت في دورية الخلايا الجذعية إنه ليس هناك علاج أمثل وآمن للإكزيما وهو مرض جلدي مزمن ويهاجم الجسم بشكل متكرر. ويمكن أن يصيب هذا المرض ما يصل إلى نحو 20 في المئة من الأطفال وما بين ثلاثة وعشرة في المئة من البالغين. والعمود الفقري لعلاج هذا المرض هو الستيرويد الموضعي وأدوية كبت جهاز المناعة بشكل نظامي وهي أدوية يمكن أن تسبب سمية على المدى البعيد.

وقيم فريق كيم مدى سلامة وفعالية العلاج بدواء فيوريستيم-إيه.دي. وهو علاج بالخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري على 34 شخصا ظهرت عليهم أعراض الإكزيما بشكل متكرر بشكل لا يسيطر عليه الستيرويد الموضعي أو أدوية كبت جهاز المناعة وأظهر نجاعة في محاربة المرض الجلدي المزمن.

وأدى ضخ الخلايا الجذعية المستخلصة من دم الحبل السري إلى تقليص الاعتماد على جرعات الدواء في المناطق المصابة بالإكزيما المتوسطة والحادة.

وقال كيم "نتوقع أن يصبح علاجنا بالخلايا الجذعية عمليا في 2018 تقريبا".