أبل ترفض تمويل حملة الحزب الجمهوري بسبب ترامب

الشركات المنافسة الأخرى حاضرة بالدعم

لوس انجيليس ـ رفضت مجموعة أبل الأميركية تقديم الدعم اللازم للحزب الجمهوري الأميركي في الانتخابات الرئاسية الذي اعتادت على تقديمه من قبل، والمتمثل في تزويد الحزب بما يلزمه من أجهزتها سواء كمبيوترات أو هواتف "آي فون" أو أجهزة لوحية "آي باد" وغيرها من الأجهزة التابعة للشركة.

وانتظرت أبل الوقت المناسب لترد الصفعة للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب على انتقاده ومهاجمته العملاق الأميركي للتكنولوجيا ودعوته لمقاطعة منتجاتها، لرفضها مساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي في فك تشفير هاتف منفذ هجوم سان برناردينو، الذي وقع نهاية 2015.

وقالت تقارير عالمية صادرة الإثنين إنه إذا كان ترامب يستطيع مقاطعة أبل، فالأخيرة بإمكانها مقاطعة ترامب أيضا.

وبخلاف أبل ستشارك الشركات الأميركية الأخرى مثل فيسبوك وغوغل ومايكروسوفت في الانتخابات الرئاسية الأميركية بشكل أو بآخر.

فمثلًا، ستقوم غوغل بالبث المباشر للحدث (على الرغم من المعارضين)، أما مايكروسوفت فستقوم بتوزيع أجهزة لوحية وتقديم خدمات سحابية مجانية، أما شبكة "فيس بوك" فلم يتحدد بعد شكل مشاركتها.