الجزائر تعلن خلو أراضيها من عناصر الدولة الإسلامية

الجيش الجزائري يحسم معركته مع الدولة الاسلامية

الجزائر- أفاد تقرير إخباري الاثنين بأن الجيش الجزائري قضى على تواجد تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد بالكامل.

وذكرت صحيفة "النهار" الصادرة بالعربية في موقعها الالكتروني أن قيادة الجيش الجزائري أعلنت عن تفكيك آخر خلية إرهابية تابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني بارز لم تكشف عن اسمه قوله إن العمليات العسكرية الأخيرة ركزت على ضرب خلايا التنظيم الإرهابي، من خلال تتبع هذه الخلايا إلى غاية تفكيكها بالكامل.

وأكد المصدر الأمني أنه جرى بالفعل تفكيك الدولة الإسلامية بالكامل، وهو المصير الذي لقيه تنظيم الجماعة الإسلامية المسلحة المعروف اختصارا "الجيا" فيما سبق.

وتزامن هذا التأكيد مع إعلان الجيش الجزائري عن مقتل 14 إرهابيا آخرين مساء الأحد في إطار العملية التي أطلقها في الثامن من حزيران/يونيو بمنطقة الرواكش بولاية المدية التي تقع على مسافة 90 كيلومترا جنوب العاصمة الجزائر حسب بيان لوزارة الدفاع.

كما أشار بيان الوزارة إلى أنه تم التحفظ على أربعة أسلحة آلية من نوع كلاشنيكوف وبندقية نصف آلية من نوع سيمونوف.

وكان تسعة إرهابيين قتلوا في وقت سابق من الأحد وجرى تحديد هويتهم، ومن بينهم الإرهابي الخطير يعقوب أبو أمامة على حد وصف وزارة الدفاع.

وارتفع عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم في هذه العملية منذ بدايتها إلى 22 إرهابيا منهم أربعة جرى اعتقالهم.

وتمكن الجيش الجزائري من القضاء على 73 إرهابيا وإلقاء القبض على111 آخرين، بينهم عناصر إسناد، خلال الأشهر الخمس الأولى من سنة 2016، حسب تقرير نشرته "مجلة الجيش" لشهر يونيو/حزيران 2016.

وأوضح التقرير أن الجيش، تمكن أيضا من توقيف 1117 من المهربين و2309 من المهاجرين غير الشرعيين و105 من تجار المخدرات، وكذلك كشف وتدمير 248 من المخابئ والملاجئ، إلى جانب حجز كميات كبيرة من المخدرات.

كما ذكر التقرير، أنه تم العثور على كميات معتبرة من الأسلحة الحربية والذخيرة خلال هذه الفترة تمثلت في 485 بندقية آلية من نوع كلاشنيكوف، و42 بندقية رشاشة، و26 مدفعا من نوع هاون عيار 60 و81 مم، و34 بندقية صيد، و25 بندقية مضخية، و16 قاذفة "أر بي جي7".

كما عثر الجيش الجزائري على 723 قنبلة يدوية دفاعية وهجومية و49 مدفعا تقليدي الصنع و79 قنبلة تقليدية الصنع.