'بعد النهاية' على تطبيق تيلي العالمي

لفتح آفاق جديدة للدراما العربية

الكويت - تحقق الدراما الكويتية إنجازا يضاف إلى مسيرة الدراما التلفزيونية، فقد تم الانتهاء من الموسم الأول من المسلسل الدرامي "بعد النهاية"، وهو أول عمل درامي تلفزيوني كويتي يتم إنتاجه للعرض على تطبيق تيلي.

ويعد هذا النجاح ثمرة التعاون بين "تيلي" و"سينماجيك" أحد أبرز دور الإنتاج الفني في دولة الكويت.

تدور أحداث المسلسل حول ظاهرة موت مفاجئ تصيب الشباب دون غيرهم بطريقة غريبة ولأسباب مجهولة، مما يجعل المسؤولين يتخذون خطوات جدية للبحث عن مسببات هذا المرض وسبل إيقافه لتجنب الوقوع في كارثة مدمرة.

ويتبع العمل الجديد نظام المواسم؛ بحيث يتكون كل موسم من اثنتي عشرة حلقة عامرة بالأحداث.

ويتكون المسلسل الجديد من مواسم عدة تم في المرحلة الأولى الانتهاء من كتابة المواسم الثلاثة الأولى، كما تم تصوير الموسم الأول كاملة في الكويت وضمن مواصفات إنتاجية عالمية المستوى.

يشارك في العمل عدد بارز من أجيال الدراما في الكويت والمنطقة، ومنهم جاسم النبهان وزهرة الخرجي وحسين المنصور وليلي عبدالله وعبدالله التركماني وإبراهيم الحساوي وآية هشام وأحمد السداني ودانة المساعيد ومي عبدالله وعلي حمدان وغرور وعبدالإمام عبدالله وعبدالرحمن حسين وفيصل المسفر ولطيفة المجرن وعبدالله الفريح وعقيل الرئيسي وفيصل العميري وجواهر وعدد آخر من النجوم الشباب الذين يمثلون وجوها فنية جديدة.

وكانت الحلقات الأولى من مسلسل "بعد النهاية" قد بدأت عروضها على تطبيق تيلي الذي بات أحد التطبيقات التي تؤمن نسبة مشاهدة عالية جدا ويفتح آفاقا جديدا للاهتمام بالإنتاج العربي والخليجي والكويتي على وجه الخصوص، مما سيشكل منصة مهمة للانطلاق بالإنتاج الفني الكويتي الى العالمية عبر تطبيق بات يستحوذ على اهتمام الجماهير في أنحاء العالم كافة.