الارجنتين وتشيلي في المربع الذهبي لبطولة كوبا اميركا

فوز مثالي للارجنتين

أهلت الارجنتين وتشيلي إلى قبل نهائي كأس كوبا اميركا لكرة القدم السبت بعدما فازت تشيلي 7-صفر على المكسيك بينما سجل ليونيل ميسي هدفا في انتصار الارجنتين 4-1 على فنزويلا ليعادل الرقم القياسي في عدد الأهداف مع منتخب بلاده.

ورفع ميسي بهدفه في الدقيقة 60 رصيده إلى 54 هدفا مع الارجنتين ليعادل الرقم القياسي لغابرييل باتيستوتا.

وقال ميسي أفضل لاعب في العالم خمس مرات "أنا سعيد بمعادلة رقم باتيستوتا القياسي لكن تركيزي على الفوز بكوبا اميركا".

وأضاف "نفعل كل شيء بطريقة صحيحة.. يجب أن نستمر في الطريق نفسه".

وستلتقي الارجنتين الان مع الولايات المتحدة في أولى مباريات الدور قبل النهائي الثلاثاء في هيوستون.

وانضمت إليها تشيلي حاملة اللقب في المربع الذهبي بانتصارها الساحق على المكسيك في سانتا كلارا.

وأحرز إدواردو فارغاس مهاجم هوفنهايم الالماني أربعة أهداف ليساعد تشيلي على التأهل لمواجهة في قبل النهائي ضد كولومبيا الأربعاء.

وفاز ميسي بجائزة أفضل لاعب في المباراة في مواجهة مليئة بالأحداث ضد فنزويلا في فوكسبره.

وبدأت الارجنتين بطريقة مثالية بعد مرور سبع دقائق فقط حين قفز غونزالو هيغوين ليحول تمريرة عرضية متقنة من ميسي في شباك الحارس داني هرنانديز.

وضاعف مهاجم نابولي المتألق النتيجة بعد 20 دقيقة أخرى حين اقتنص تمريرة للخلف من اركيمديس فيغويرا وراوغ الحارس قبل أن يضع الكرة في الشباك الخالية.

واقترب سالومون روندو مرتين من التسجيل وكان يجب أن يقلص فريقه الفارق قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول بعدما أعاق روميرو جوزيف مارتينيز داخل المنطقة.

لكن حارس مانشستر يونايتد عوض الخطأ حين أمسك بسهولة محاولة سيخاس التي لعبها باستهتار من نقطة الجزاء.

وسجل ميسي - الذي دخل التشكيلة الأساسية لأول مرة في البطولة بعد مشاركته كبديل ثلاث مرات - الهدف الثالث عندما تبادل الكرة بشكل رائع مع نيكولاس غايتان قبل أن يضعها في الشباك من أسفل هرنانديز بقدمه اليسرى.

لكن المنتخب الفنزويلي لم يستسلم ولمس روندون الكرة برأسه في الشباك ليجعل النتيجة 3-1 بعد 70 دقيقة.

وتبددت سريعا آمال فنزويلا في التعويض إذ نجحت الارجنتين بعد لحظات قليلة في إضافة الهدف الرابع عبر لاميلا بعد 12 دقيقة فقط من مشاركته كبديل.

* تشيلي التي لا يمكن إيقافها

ولم يكن من الممكن إيقاف تشيلي في مباراة دور الثمانية الأخرى في سانتا كلارا بعدما سحقت المنتخب المكسيكي الهش.

وسجل إدسون بوتش هدفه الدولي الأول بعد مرور 15 دقيقة عندما سدد في الشباك بعدما اكتفى الحارس غويرمو اوتشوا بإبعاد تسديدة من خارج منطقة الجزاء إلى طريقه.

وأضاف فارغاس الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول مباشرة بعدما كان أسرع من رقيبه في الوصول لكرة عرضية.

واشترك اليكسيس سانشيز في أغلب العمل الرائع لمنتخب تشيلي وجعل النتيجة 3-صفر بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني.

وبعد ثلاث دقائق أخرى سجل فارغاس هدفه الثاني والرابع لتشيلي في ظل انهيار المكسيك تحت الضغط بدون قائدها رفائيل ماركيز الجالس على مقاعد البدلاء.

ولم يكن هناك أي رد من المكسيك على سرعة سانشيز وارتورو فيدال وكان سانشيز هو من ساعد فارغاس على اكمال ثلاثيته حين وضع مهاجم هوفنهايم الكرة في الشباك من مدى قريب بعد تصدي اوتشوا لمحاولة سانشيز.

وأحرز فارغاس هدفا رابعا في الدقيقة 73 حين سدد في سقف الشبكة بعد فشل الدفاع المكسيكي في ابعاد الكرة.

وأكمل بوتش النتيجة في الدقيقة 87 بلمسة بسيطة من فوق اوتشوا بعد هجمة مرتدة سريعة قادها سانشيز.

وقال اندريس غواردادو لاعب وسط المكسيك "لا يمكن أن أقول سوى آسف للجماهير والبلاد. إنها هزيمة مؤلمة للغاية. أنا عاجز عن الكلام".