كندا تعدل نشيدها الوطني انتصارا للمرأة

لاقى التغيير ترحيبا من البرلمان الكندي

أوتاوا - وافق مجلس العموم (الغرفة السفلى في البرلمان الكندي) على مشروع قانون لتعديل فقرة في النشيد الوطني للبلاد، في إطار تحقيق المساواة بين المرأة والرجل، تماشياً مع مبدأ المساواة التي اتبعها رئيس الوزراء، جاستن ترودو، في تشكيلته الحكومية.

وتقدم بالمشروع النائب ماوريل بلانغر، عن حزب "الليبرالي" الحاكم، حيث يقضي المشروع بتبديل الجملة: "الوطنية الحقيقية في قلوب جميع الأولاد"، بالعبارة: "الوطنية الحقيقية في قلوبنا جميعاً".

وخلال جلسة في مجلس العموم، الخميس صوّت 225 نائباً بـ"نعم" على مشروع القانون، في حين صوّت 74 نائباً آخرين بـ"لا"، وعقب عملية التصويت قرأ النواب النشيد الوطني الكندي بصيغته الجديدة في البرلمان.

ولاقى مشروع القانون هذا معارضةً من قبل المحافظين، الذين أكدوا أنه "غير ضروري"، وانتقدوا إجراء تغيير في النشيد الوطني دون الرجوع إلى الشعب.

ووفقاً للنظام المتبع في كندا، فإن مشروع القانون سيتم إحالته إلى مجلس الشيوخ (الغرفة الأعلى في البرلمان) للمصادقة عليه خلال الفترة التشريعية المقبلة.

وتشير التوقعات إلى أن المشروع سيُمرر بسلاسة في مجلس الشيوخ؛ نظراً لتأييده من قبل نواب حزب "الليبرالي" ونواب "الحزب الديمقراطي الجديد" المعارض.

وبعد الانتهاء من المراحل القانونية سيتم اعتماد الصيغة الجديدة في النشيد الوطني الكندي في احتفالات الذكرى الـ150 لتأسيس الدولة، التي تصادف العام المقبل.