باتمان الأضعف بين الأبطال الخارقين

شعبية واسعة

لندن - تجسد شخصيات كثيرة مجموعة من الأبطال الخارقين الذين قدمتهم القصص المصورة والأفلام السينمائية في موجة كبيرة حققت شهرة وانتشارا كبيرا، وتحظى هذه الشخصيات بشعبية عالية لدى المشاهدين، لكن ليس بذات الدرجة في الغالب.

فقد توصل طلبة من جامعة لستر البريطانية بعد إجراء دراسة دامت خمس سنوات إلى أن البطل الخارق في قصص الكوميكس والقصص الهزلية باتمان هو أضعف وأسوأ بطل خارق.

وجاء في الدراسة أن باتمان الذي يجسد شخصية البطل الخارق في القصص والكتب الهزلية (كوميكس) لا يمتلك القوى الخارقة للطبيعة التي غالبا ما تتوفر لأغلب الأبطال الذين يجسدون دور البطل الخارق.

ومن جهة أخرى توصلت الدراسة إلى أن الرجل الخارق الذي يجسد شخصية سوبرمان هو أفضل وأقوى بطل خارق لامتلاكه مزيجا من القدرات والمعدات الخارقة، كما يتفوق على باتمان في مميزاته القتالية.

يذكر أن من أشهر أبطال القصص الهزلية والكوميكس باتمان وسوبرمان والرجل الحديدي والرجل العنكبوت، وقد ظهر باتمان عام 1939 وسوبرمان عام 1938، وأول مرة تم فيها إنشاء صور لشخصية باتمان كانت عام 1943، أما سوبرمان فكان ظهوره عام 1948.

وبين أشهر الممثلين الذين تقمصوا دور شخصية باتمان في الأفلام نجد كلا من مايكل كيتون وبيل كيلمر، أما شخصية سوبرمان فتميز في تجسيدها الممثل كريستوفر ريف.

ويشار إلى أن القصص المصورة أو الكوميكس بالإنجليزية عبارة عن فن تصويري غالبا ما يتكون من مجموعة صور تروي أحداثا متتالية مترافقة مع نص حواري للشخصيات المصورة في الرسوم ضمن دوائر.

وتنشر هذه القصص في المجلات الهزلية أو في كتب خاصة بها، وتتلى القصص بشكل درامي، وإذا حصدت هذه القصص أرباحا يقام عليها نشر فيلم أو مسلسل أو لعبة فيديو حسب هذه القصة.

وتكتسب هذه القصص شعبية كبيرة في العالم وخصوصاً في أميريكا الشمالية، وأول ظهور لقصص الكوميكس كان أواسط القرن التاسع عشر في الولايات المتحدة وفي غرب أوروبا (خصوصاً فرنسا وبلجيكا)، وقد كان الرسام السويسري رودولف توبفر واحدا من أنجح ناشريها في ذلك الوقت.