طائرات ايران تعود للأجواء الأوروبية

عقود مغرية تعيد الناقلات الايرانية الى سماء اوروبا

بروكسل - قالت المفوضية الأوروبية الخميس إن بوسع الناقلة الوطنية الإيرانية التي اتفقت للتو مع بوينغ على شراء طائرات جديدة استئناف تسيير الرحلات الى الاتحاد الأوروبي.

وتلوح إيران بجزرة عقود كبيرة لمصنعي الطائرات الغربيين بعد رفع العقوبات التي ظلت ترزح تحتها لعقود.

وقالت المفوضية - وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي- إن شركة إيران للطيران تستطيع استئناف الرحلات، لكن بعض طائراتها ستظل في القائمة السوداء المتعلقة بالسلامة.

وقالت فيوليتا بولك مفوضة النقل بالاتحاد الأوروبي "يسرني أن أعلن أنه أصبح بوسعنا أيضا السماح لمعظم طائرات إيران للطيران بالعودة إلى الأجواء الأوروبية." وقالت المفوضية إن القرار جاء عقب زيارة إلى إيران في ابريل/نيسان.

وقالت المفوضية إنه سيسمح لإيران للطيران باستخدام كل طائراتها عدا بوينغ 747-200 وبوينغ 858 اس.بي وفوكر 100.

ووفقا لتقديرات إيرانية وغربية تحتاج إيران إلى 400 طائرة لتجديد أسطولها والاستعداد للنمو المتوقع.

وقالت طهران الثلاثاء إنها توصلت إلى اتفاق مع بوينغ لتزويدها بالطائرات وهو ما يعيد فتح سماء ايران امام طائرات أميركية جديدة للمرة الأولى في عقود.

وفي يناير/كانون الثاني اتفقت الناقلة الإيرانية على شراء 118 طائرة قيمتها 27 مليار دولار من ايرباص وتجري الشركة محادثات لشراء المزيد من الطائرات من الصانع الأوروبي.