إكس بوكس تطلّ بسعر أرخص وحجم أقل

خطوة لإزاحة سوني عن عرش العاب الفيديو

واشنطن - لم يطل انتظار عشاق العاب الفيديو كثيرا قبل ان تكشف مايكروسوفت عن ما يعد أصغر أجهزة إكس بوكس حتى الآن، في احدث خطواتها لإنهاء هيمنة سوني على القطاع.

والاثنين كشفت عملاقة البرمجيات الاميركية عن 'إكس بوكس وان إس' عشية افتتاح المعرض السنوي لقطاع ألعاب الفيديو "إلكترونك إنترتاينمنت إكسبو" (إي 3) في لوس أنجلوس.

وكانت انباء رشحت منذ اشهر عن عزم مايكروسوفت إطلاق نسخة "نحيفة" من منصة إكس بوكس أصغر بنسبة 40 بالمئة وهو ما حصل فعلا.

والنسخة الجديدة بحجم أصغر بنسبة من المنصة الأصلية التي تم إطلاقها في عام 2013، ويبلغ سعرها حوالي 400 دولار أميركي، وهو ما يعني انها ستكون ارخص ايضا.

ويحتوي الجهاز على قرص صلب بحجم 2 تيرابايت، مع دعم لتشغيل الفيديو بدقة 4 كي، وتقنية المجال الديناميكي العالي، ويمتلك وحدة تحكم جديدة، إلى جانب امتلاكه لوحدة طاقة داخلية.

والنسخة الخاصة المحدودة من الجهاز ستتوفر في أوائل شهر أغسطس/آب القادم.

ويفترض أن تتوفر لاحقًا نُسختين قياسيتين الأولى بحجم تخزين داخلي 500 غيغابايت بسعر 299 دولار، والثانية بحجم تخزين داخلي 1 تيرابايت بسعر 350 دولار.

وقال فيل سبنسر المسؤول عن فريق "إكس بوكس" خلال العرض المقدم لوسائل الإعلام "هذه ليست سوى البداية".

وتطور مايكروسوفت على المدى الطويل نسخة جديدة من "إكس بوكس وان" لتكون منصة مزودة بتقنية الواقع الافتراضي وبألعاب شديدة السرعة، على ما صرح فيل سبنسر، موضحاً أن "هدفنا هو إنتاج جهاز ألعاب الفيديو الأقوى في العالم".

ومن المزمع طرح هذا النموذج الجديد من الجهاز المعروف بـ"بروجكت سكوربيون" في نهاية العام 2017.

وأعلنت مايكروسوفت في ذات المناسبة عن إتاحة إمكانية اللعب في الوقت نفسه على أجهزة إكس بوكس والكمبيتوترات العاملة بنظام ويندوز.

وبسط سوني نفوذها على مجال ألعاب الفيديو مع أجهزة "بي إس 4" التي بيعت منها أكثر من 40 مليون نسخة منذ طرحها في الأسواق في نهاية العام 2013.

ورغم ان مايكروسوفت لا تكشف من جهتها عن أرقام خاصة بمبيعات أجهزة "إكس بوكس وان" التي سوقت في المدة عينها، غير أن الخبراء يقدرون أن تكون بلغت نصف تلك التي حققتها "بي إس 4".

وتعمل سوني ايضا من جهتها على اطلاق منصة محسنة من بلاي ستيشن 4 دون ان تحدد تاريخا لطرحها.