شركات الأدوية تقنع بعقاقير متشابهة لمحاربة السرطان

'الأمر يتعلق بتقليص المخاطرة'

واشنطن - ربما منح نوع جديد من أدوية السرطان يزيل العبء عن جهاز المناعة في الجسد شركات الأدوية مكاسب مذهلة في الحرب ضد المرض المميت لكن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية تقول إن عددا أكبر مما ينبغي من شركات الأدوية يركز على النهج ذاته.

وكان الطبيب ريتشارد بازدور مدير قسم منتجات الأورام في إدارة الأغذية والعقاقير يشير إلى العلاجات المصممة لتعطيل البروتين بي.دي.-1 الذي تستخدمه الأورام لغزو جهاز المناعة.

ووافقت إدارة الأغذية والعقاقير على مثل هذه العلاجات لشركات ميرك وبريستول-مايرز سكويب وروش. وتطور خمس شركات أدوية أخرى على الأقل عقارات مشابهة.

وقال بازدور خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلم الأورام في شيكاغو الأسبوع الماضي "ينبغي أن يسأل الناس أنفسهم.. هل سنكون أفضل حالا لو أنفقنا هذه الموارد في البحث عن أدوية أخرى جديدة؟".

وأقر بازدور بأن نجاح قلة من شركات الأدوية في علاج السرطان في سوق العقاقير الذي تبلغ قيمته 110 مليارات دولار يغري المنافسين مواصلة تطوير علاجات مشابهة بدلا من الاستثمار بكثافة في مناهج جديدة.

وقال "الأمر يتعلق بتقليص المخاطرة مثلما هو الحال في كل شيء في مجال تطوير الأدوية".