ياهو ماسنجر يتقاعد اجباريا عن العمل

خدمات باهتة لم تحقق عائدات

واشنطن - تعتزم شركة "ياهو" الاميركية إغلاق تطبيقها للدردشة "ياهو ماسنجر" في 5 أغسطس/آب، وأوقفت الشركة إمكانية تحميل النسخة القديمة من التطبيق عبر موقعها.

وأكد مُتحدث باسم الشركة على أنه وبحلول تاريخ 5 أغسطس/آب لن يكون بإمكان المستخدمين تسجيل الدخول أو إرسال رسائل عبر التطبيق أو أي تطبيق طرف ثالث يستخدم البرمجية الخاصة بالتطبيق.

وقال المتحدث بأن التطبيق القديم امتلك عصرًا ذهبيًا وقاعدة مُستخدمين عريضة جدًا في العالم، ولكنه يفتقر حاليًا للعديد من المميزات الجديدة والموجودة في التطبيق الأحدث مُتعدد المنصات كما شهد تراجعا كبيرا في شعبيته، وأنه حان موعد تقاعده وإنهاء حياته.

وكانت الشركة قد قامت في عام 2015 بالإعلان عن النسخة الجديدة من تطبيق "ماسنجر" المبني على منصة جديد وحديثة، ويتوفر للهواتف المحمولة ونسخة الويب.

وتقدم النسخة الجديدة من التطبيق للمُستخدمين طريقة سريعة وجميلة وذكية لإرسال وإلغاء الرسائل والصور والصور المتحركة GIF في المحادثات المباشرة أو ضمن المجموعات.

وأشارت الشركة إلى أنها تعتزم مواصلة جهودها المركزة على تطبيق ماسنجر الجديد في سبيل تقديم أفضل تجربة للمُستخدمين لديها.

وظهر تطبيق "ياهو ماسنجر" لأول مرة قبل 18 عامًا وتحديدًا بتاريخ 9 مارس/اذار عام 1998 وعُرف باسم ياهو!، واشتهر بالأيقونة التي تحمل الحرف Y المُعبر عن اسم الشركة.

وذكرت صحيفة وول ستريت الاقتصادية ان مجموعة ياهو! للانترنت ستخفض عدد موظفيها بنسبة يمكن ان تصل الى 15 بالمئة في اطار ترتيب بيتها الداخلي.

وستغلق المجموعة عددا من نشاطاتها كما اضافت الصحيفة الاميركية نقلا عن مصادر قريبة من الملف، بدون ان تذكر تفاصيل.

وستعلن ياهو! خطة لاعادة الهيكلة طال انتظارها.

وكانت المديرة العامة للمجموعة ماريسا ماير اعلنت عند نشر نتائج الفصل الثالث من 2015 في اكتوبر/تشرين الاول انها تريد "تحديد استراتيجيتنا والتركيز على عدد اقل من المنتجات بنوعية افضل".

كما صرح رئيس مجلس الادارة ماينارد ويب مطلع ديسمبر/كانون الاول ان خطة استراتيجية مفصلة ستعلن مع نشر نتائج الاداء السنوية.

وتولت مارسيا ماير ادارة ياهو! صيف 2012 ومهمتها تلميع صورة المجموعة التي كانت درة الانترنت وانعاش نموها المتوقف منذ سنوات.

لكن النتائج لم تظهر حتى الآن بينما يتعزز ضغط المساهمين الفاعلين.

واعلنت صناديق استثمارية عدة بينها ستاربورد فاليو وسبرينغ-آول في الاشهر الاخيرة عن استيائها علنا وطالبت بتغييرات في الادارة وبتقليص عدد الموظفين.

وحتى ايلول/سبتمبر2015، كانت المجموعة تضم عشرة آلاف و700 موظف يعملون بدوام كامل وحوالي 800 متعاقد.

وقامت شركة "ياهو" الاميركية بإغلاق مجموعة من الخدمات في مقدمتها خدمة الخرائط في نهاية شهر يونيو/حزيران 2015، وذلك في اطار خطتها لتوجيه الموارد لصالح أولوياتها.

ويأتي هذا الإعلان بعد 8 سنوات من إطلاق الخدمة، لكن لن يتم إغلاقها بشكل كامل، بل سيظل دعم محرك البحث، مستمراً.

وأعلنت ياهو كذلك عن توقف دعم تطبيق البريد الإلكتروني الخاص بها على أجهزة iOS، التي تعمل بإصدارات قديمة.

وقامت ياهو بإغلاق خدمة الموسيقى التابعة لها في كل من فرنسا وكندا، وإغلاق خدمة الأفلام في إسبانيا في منتصف شهر يونيو/حزيران.

وسيتم كذلك إغلاق خدمة ياهو للتلفزيون في كل من: بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، وألمانيا، وكندا.

كما احالت الشركة الاميركية على التقاعد خدمة ياهو "اوتوس" في بريطانيا، وألمانيا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، في نهاية شهر يونيو/حزيران ايضا.

وتعمل ياهو على اغلاق الخدمات غير المستغلة والباهتة والتي لم تحقق عائدات او ارباح او تشد المستخدمين اليها.

وتركز الشركة الاميركية في الوقت الحالي على خدمات الهواتف الذكية.