مزيج طبي من 'روش' لعلاج نوع متقدم من سرطان الرئة

يصيب 23 الف شخص في اوروبا سنويا

برن - أعلنت شركة انتاج العقاقير الطبية السويسرية "روش" الأربعاء أنها حصلت على موافقة الاتحاد الاوروبي لتسويق عقارها "افاستان" ممزوجا مع دواء آخر اسمه "تارسيفا"، لعلاج نوع متقدم من سرطان الرئة.

ووافقت المفوضية الاوروبية على هذا المزيج الطبي كعلاج اول للمرضى البالغين المصابين بسرطان في الرئة متكرر أو نقيلي (في حالة انتشار) او لا يمكن استئصاله بالجراحة، او بحسب ما جاء في بيان.

ويستهدف هذا الدواء نوعاً من سرطان الرئة يقال له "غير صغير الخلايا"، هو الاكثر شيوعا من سرطانات الرئة، ويصيب 23 الف شخص في اوروبا سنويا.

وتشير الدراسات الى ان خطر انتشار هذا المرض او تسببه بالوفاة انخفض بنسبة 46 في المئة لدى الاشخاص الذين تناولوا هذا المزيج الطبي.

وأعلنت شركة روش القابضة للمستحضرات الدوائية في وقت سابق، أن إدارة الأغذية والأدوية الأميركية "اف دي أيه" أعطت أولوية لسرعة مراجعة عقار "أتيزوليزوماب" لعلاج أحد أنواع سرطان الرئة.

ويعالج العقار المرضى المصابين بأورام موضعية متقدمة أو أورام رئة ثانوية بخلاف نوع الخلايا الصغيرة أو من تحسنت حالاتهم أثناء أو بعد العلاج الكيماوي بمواد تتضمن عنصر البلاتين.

وكانت شركة روش قد أعلنت الشهر الماضي أن إدارة الأغذية والأدوية الأميركية وافقت على إعطاء أولوية لسرعة مراجعة عقار "أتيزوليزوماب" لعلاج بعض المرضى الذين يعانون من أورام في الجهاز البولي.

وقال باحثون أميركيون إن هناك علاجًا ثلاثيًا مركبًا أثبت فاعليته في علاج سرطان خلايا الرئة، النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الرئة.

وأوضح الباحثون بجامعة توماس غيفرسون الأميركية، أن العلاج الثلاثي يتمثل في مزيج من عقارات تارماتيب الذي يعالج سرطان الجلد، وبالوكوليب الذي يستخدم لمكافحة سرطان الثديب الاضافة للعلاج الاشعاعي.

وأضاف الباحثون في دراستهم التي نشروا تفاصيلها في العدد الأخير من دورية "أبحاث السرطان"، أن العلاج الثلاثي تم تجربته على نماذج من الفئران، وأثبت فاعلية في مقاومة الأورام الخبيثة لسرطان الرئة، حيث استطاع العقار محاصرة الخلايا السرطانية، وجعلها عرضة للقتل بالعلاج الإشعاعي.

لكن الباحثين أشاروا أن هناك حاجة إلى إجراء أبحاث أخرى على الإنسان للتحقق من نتائج العلاج الثلاثي في مكافحة سرطان خلايا الرئة غير الصغيرة.

ويعد سرطان خلايا الرئة غير الصغيرة، هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الرئة، إذ يمثل حوالي 85% من الحالات، وهو أقل ضررًا من النوع الثاني وهو سرطان خلايا الرئة الصغيرة، وإذا تم اكتشافه مبكرًا، فإن العلاج بالإشعاع أو الجراحة أو العلاج الكيميائي قد يمثل فرصة للشفاء.

وسرطان الرئة هو السبب الرئيسي للوفيات بالسرطان في أميركا، حيث تم تسجيل أكثر من 221 ألف حالة جديدة بالمرض، وما يزيد عن 158 ألف حالة وفاة بالمرض في عام 2015، وفقا للمعهد القومي للسرطان فى الولايات المتحدة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، حيث أنه يتسبب فى وفاة نحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنويًا.

وأضافت المنظمة، أن سرطانات الرئة والمعدة والكبد والقولون والثدي وعنق الرحم تقف وراء معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان.