سيرة حياة محرر أدبي في 'العبقري'

مكتشف المبدعين

لوس انجليس - يتعرض فيلم العبقري لسيرة ماكس بيركنز أحد أبرز الناشرين الأميركيين العالميين وهو محرر أدبي عمل صالح دار نشر أبناء تشارلز سكريبنر الشهيرة في نيويورك بفترة العشرينيات، حيث نشر لأشهر الكتاب الأميركيين أمثال إرنست هيمنغواي، وسكوت فيتزجيرالد وتوماس وولف.

ويبدأ الفيلم أحداثه عندما تقع بالصدفة بين يدي بيركنز مخطوطة تصل صفحاتها لألف صفحة، مكتوبة بواسطة مجهول، ما يجعل الناشر الواعي يقتنع تمامًا أنه بصدد اكتشاف عبقرية أدبية جديدة.

ويحاول بيركنز تقديم ذلك المخطوط لجمهور القرّاء، ليتعرّفوا على الكاتب العظيم.

ويعتبر الفيلم الذي ستفتتحه دور العرض السينمائية العالمية، الجمعة أبرز أفلام السيرة الذاتية منذ مطلع العام 2016.

والعمل من إنتاج أميركي إنجليزي مشترك، وهو الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرج البريطاني مايكل غرانداغ، المعروف بعمله في المسرح، ومن سيناريو جون لوغان، اقتباسا عن كتاب للكاتب سكوت بيرغ يحمل عنوان ماكس بيركنز: ذا ايديتور اوف جينيوس، والفائز بجائزة الكتاب الدولية فور نشره العام 1978.

ويشارك في بطولة الفيلم كل من: كولين فيرث، جود لو، دومنيك ويست، لورا ليني، غاي بيرس، فانيسا كيربي، مارك أرنولد، بيرن كولاكو، ديمتري جورستاس، جين بيري، كومود بانت، بالإضافة إلى النجمة نيكول كيدمان.

وكان الفيلم قد عرض سابقا في مهرجان برلين السينمائي الدولي، في دورته السادسة والستين، في فبراير/شباط الماضي، ونال حينها استحسان شريحة من النقاد والجمهور.

ومنذ مطلع العام الحالي، افتتحت دور السينما مجموعة من أفلام السيرة الذاتية؛ أبرزها فيلم بابا همنغواي في كوبا، والرجل الذي عرف الخلود، ورأيت الضوء، وتقريبا مُقدس، وفيلم بيليه: ميلاد أسطورة.