الاوروغواي تواجه خطر الخروج المبكر من كوبا اميركا

الاوروغواي تحت ضغط التعويض

نيقوسيا - تخوض الاوروغواي بغياب هدافها لويس سواريز مواجهة صعبة عندما تلتقي فنزويلا الجمعة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة من النسخة المئولة لبطولة كوبا اميركا في كرة القدم التي تستضيفها الولايات المتحدة حتى 26 حزيران/يونيو.

وتلعب فجر السبت المكسيك مع جامايكا ضمن المجموعة ذاتها.

وكانت الجولة الاولى اسفرت عن فوز المكسيك على الاوروغواي 3-1، وفنزويلا على جامايكا 1-صفر.

وتتصدر المكسيك الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف امام فنزويلا، ولا تملك الاوروغواي وجامايكا اي نقطة.

وسيضع الفوز المكسيك وفنزويلا في ربع النهائي مباشرة، في حين ستودع الاوروغواي صاحبة الرقم القياسي بعدد الالقاب في البطولة (15 لقبا) وجامايكا دائرة المنافسات من الدور الاول بغض النظر عن نتيجتي الجولة الثالثة في 14 الجاري وتلتقي فيها المكسيك مع فنزويلا، والاوروغواي مع جامايكا.

ويستمر غياب هداف الاوروغواي الشهير لويس سواريز الذي فشل ايضا في اللحاق بالمباراة الاولى بسبب اصابة في الفخذ.

وكان مهاجم برشلونة الاسباني يأمل بالعودة الى المحفل الدولي للمرة الاولى بعد ايقافه لفترة طويلة اثر قيامه بعض مدافع منتخب ايطاليا جورجو كييليني في مونديال البرازيل 2014، لكنه اصيب بتمزق عضلي خلال نهائي كأس اسبانيا في 22 ايار/مايو الماضي وسيغيب 3 الى 4 اسابيع عن الملاعب بحسب الاطباء.

وتألق سواريز مع برشلونة في الموسم المنصرم وسجل له 59 في جميع المسابقات.

لكن المدرب اوسكار تاباريز يملك بدائل قادرة على الفوز كادينسون كافاني مهاجم باريس سان جرمان ومدافع اتلتيكو مدريد دييغو غودين.

واعترف تاباريز "بأحقية المكسيك بالفوز على فريقه" في المباراة الاولى، مضيفا "يتعين على فريقي القيام بردة فعل. نستطيع خسارة مباراة لكننا نملك جميع المقومات للقيام بردة فعل".

واعتبر مهاجم الاوروغواي الفارو غونزاليز المحترف في لاتسيو الايطالي ان منتخبه يخوض مباراة نهائية امام فنزويلا بعد الخسارة امام المكسيك.

وقال غونزاليز "انه نهائي، يجب ان نصنع الفارق من خلال خبرتنا وان نظهر انه يمكننا العودة عندما نكون تحت الضغط".

وتابع "ستسعى فنزويلا الى التأهل. في حال سقطنا، سيكون ذلك فشلا كبيرا لنا، ولكننا لا نفكر بذلك، اننا نجيد اللعب تحت الضغط".

من جهته، قال زميله كريستيان ستواني مهاجم ميدلزبره الانكليزي "سبق ان واجهنا هذا الموقف (خسارة المباراة الاولى) في البطولات ونجحنا في ايجاد الحلول".

* المكسيك لحسم تأهلها

يسعى منتخب المكسيك في المقابل الى استثمار بدايته القوية في البطولة وحسم تأهله الى ربع النهائي عندما يلتقي جامايكا.

واستعادت المكسيك توازنها منذ استلام الكولومبي خوان كارلوس اوسوريو تدريبها في تشرين الاول/اكتوبر 2015،

وكانت المكسيك حققت نتائج جيدة في المباريات الاعدادية عبر فوزها على البارغواي 1-صفر وتشيلي، بطلة كوبا اميركا في النسخة الاخيرة التي اقيمت العام الماضي اثر فوزها على الارجنتين بركلات الترجيح، بهدف ايضا لنجمها تشيتشاريتو.

واعتادت المكسيك المشاركة في بطولة كوبا اميركا لانها من الضيوف الدائمين منذ 1993، وسبق ان تجاوزت الدور الاول في مشاركاتها السبع الاولى بين 1993 و2007، كما حلت وصيفة مرتين (1993 و2001) ونالت المركز الثالث ثلاث مرات.

وستتكرر المواجهة بين المكسيك وجامايكا بعد ان تغلبت الاولى على الثانية في نهائي بطولة الكونكاكاف (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) عام 2015 في الولايات المتحدة بالذات.

وتبحث جامايكا بطلة الكأس الذهبية بقيادة المدرب الالماني وينفريد شيفر بدورها عن التعويض بعد خسارتها امام فنزويلا بعشرة لاعبين في الجولة الاولى، لان هزيمة جديدة ستضعها خارج البطولة.